• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أبوظبي تستضيف اجتماع الفريق المعني بالتطبيق

وزارات «داخلية التعاون» تناقش «الربط» بشبكة الاتصالات المؤمَّنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استضافت أبوظبي، أمس، أعمال اجتماع فريق العمل المعني بربط وزارات الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في شبكة الاتصالات المؤمَّنة بدول المجلس، برئاسة العميد خليفة سالم الكواري، رئيس وفد دولة قطر رئيس الاجتماع، وذلك في فندق إنتركونتيننتال بأبوظبي. ويأتي الاجتماع ضمن التعاون والتنسيق المشترك بين دول المجلس، لمناقشة ودراسة الأنظمة والبرامج المزمع تطبيقها على مشروع ربط دول مجلس التعاون الخليجي بكيبل الألياف البصرية المؤمنة.وفي بداية الاجتماع، ألقى العقيد بركات يعقوب الكندي رئيس قسم تطوير النظم بإدارة تقنية المعلومات والاتصالات بشرطة أبوظبي رئيس وفد الإمارات، كلمة، رحب فيها برؤساء وأعضاء وفود دول التعاون، متمنياً لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني دولة الإمارات، ونقل لهم تحيات القيادة الشرطية في وزارة الداخلية، وتمنياتها لهم بالتوفيق والسداد في اجتماعهم، لتعزيز التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي.وقال إن هذا المشروع الحيوي يخدم وزارات الداخلية بدول المجلس، ويعزز من رفع كفاءة الأعمال والتواصل في ما بينها، لافتاً إلى أن ما تحقق من إنجاز سوف يسهم في الاستفادة من هذا المشروع، معرباً عن أمله بأن يخرج الاجتماع بتوصيات تحقق الأهداف المشتركة في تعزيز العمل الشرطي والأمني بين دول التعاون.

ورحب العميد خليفة سالم الكواري رئيس الوفد القطري رئيس الاجتماع في كلمة له، برؤساء وأعضاء الوفود الخليجية المشاركة، وقدم الشكر إلى دولة الإمارات على استضافتها الاجتماع وحفاوة الاستقبال، وكرم الضيافة، متمنياً للمجتمعين التوفيق والسداد، مثنياً على جهود الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي في التحضير للاجتماع.

وأعرب رؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، على حسن التنظيم وكرم الضيافة، وإلى الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على جهودها في الإعداد والتحضير للاجتماع.وأكدوا أهمية الاجتماع للارتقاء بالعمل الشرطي المشترك ، معربين عن تمنياتهم للاجتماع بالتوفيق والسداد، وأن تكلل أعماله بالنجاح، وصولاً إلى الأهداف التي يتطلع إليها قادة وشعوب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

بعد ذلك بدأت أعمال الاجتماع، حيث عقدت جلسة العمل الأولى، وتم خلالها استعراض ومناقشة عدد من الموضوعات، منها دراسة الأنظمة والبرامج المزمع تطبيقها على مشروع ربط دول مجلس التعاون الخليجي بكيبل الألياف البصرية المؤمنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض