• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ضمن تحضيراته لإطلاق مشروع الإحصاءات الذكية

«الوطني للإحصاء» يستقبل وفداً دولياً من خبراء البيانات المفتوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

استقبل المركز الوطني للإحصاء، بمقره في أبوظبي، وفداً يضم مجموعة من الخبراء الدوليين المتخصصين في مجال البيانات المفتوحة، وذلك ضمن تحضيرات المركز لإطلاق مشروع الإحصاءات الذكية.

وأشار راشد خميس السويدي مدير عام المركز في كلمته الترحيبية بالوفد إلى أهمية التطورات المتسارعة في عالم الإحصاء، والتقنيات الحديثة المصاحبة لعملية التغيير، وأهمية مواكبة الأجهزة الإحصائية لهذه التطورات وتوظيفها لخدمة التحول النوعي للقدرات والمنتجات الإحصائية على كافة مكونات العملية الإحصائية الرسمية، تحقيقاً للتوجهات والسياسات العامة الهادفة لتقديم أرقى وأفضل الخدمات، وزيادة رضا وثقة وسعادة المتعاملين، مؤكداً أن التعاون مع الخبراء الدوليين يشكل واحدة من أسس تعامل وتفاعل المركز مع الخبرات العالمية والاستفادة منها لخدمة النظام الإحصائي في الدولة.

وأضاف السويدي أن اطلاع الخبراء على مشروع الإحصاءات الذكية للمركز، يشكل فرصة مهمة للتشاور والاستفادة من آراء الخبراء الدوليين، لما يمثلونه ومؤسساتهم من خبرات طويلة ومهنية كبيرة.

وأشار بيان صادر عن المركز إلى أنه تم خلال زيارة الوفد تقديم عرضٍ تعريفي مفصلٍ لمشروع الإحصاءات الذكية والتطبيقات الذكية المرتبط بها، والتي تضم بوابة المعلومات الإحصائية الوطنية، والتطبيقات الخاصة بالأجهزة الذكية، وتطبيق البيانات المفتوحة، وخطة المركز للتعاون مع المصادر السجلية للارتقاء بمستوى توفر وإتاحة وجودة البيانات السجلية للاستخدام الإحصائي، وجهود المركز لتأهيلها وفق المعايير المعتمدة في الدولة لاستخدام المخططين ومتخذي القرارات، وخلق قيمة مضافة من هذه البيانات لخدمة الدولة ومساعدتها على تحقيق سياساتها وخططها وأهدافها.

كما تم خلال اللقاء تقديم نماذج تطبيقية لاستخدام السجلات الإدارية لإنتاج إحصاءات ذات قيمة مضافة، والتي تمثل إضافة نوعية للعمل والمنهجيات الإحصائية، والتركيز على دور نظم المعلومات الجغرافية في العمل الإحصائي في الدولة، والجهود والسياسات التي يعمل بها المركز لتوحيد الإطار الإحصائي الجيومكاني، والعناصر الأساسية التي تساعد على وضع منهج متسق ودقيق لتحديد المواقع الجغرافية للمعلومات الإحصائية، والتأثيرات الفعلية لاستخدام نظم المعلومات الجغرافية على إجراءات العمل الإحصائي ‬قبل‮ ‬وبعد‮ ‬استخدام‮ ‬نظم‮ ‬المعلومات‮ ‬الجغرافية‮ ‬في‮ ‬المشاريع‮ ‬والعمليات‮ ‬الإحصائية،‮ ‬وكذلك‮ ‬استخدام‮ ‬تقنيات‮ ‬نظم‮ ‬المعلومات‮ ‬الجغرافية‮ ‬لدمج‮ ‬البيانات‮ ‬المكانية‮ ‬مع‮ ‬الإحصاءات‮ ‬الرسمية،‮ ‬ومبادرات‮ ‬المركز‮ ‬للاستثمار‮ ‬المتزايد‮ ‬في‮ ‬ربط‮ ‬السجلات‮ ‬الإدارية‮ ‬والمكون‮ ‬التقني‮ ‬والمنهجيات‮ ‬الإحصائية،‮ ‬لتوليد‮ ‬إبداعات‮ ‬جديدة‮ ‬لخدمة‮ ‬المتعاملين‮ ‬وتوفير‮ ‬الجهد‮ ‬والوقت‮ ‬والمال‮ ‬في‮ ‬عملية‮ ‬إنتاج‮ ‬الإحصاءات‮ ‬الحديثة‮ ‬مقارنة‮ ‬بالطرق‮ ‬والأساليب‮ ‬السابقة،‮ ‬بالإضافة‮ ‬إلى‮ ‬استعراض‮ ‬نموذج‮ ‬ربط‮ ‬البيانات‮ ‬الإحصائية‮ ‬المشتقة‮ ‬من‮ ‬التعدادات‮ ‬والمسوح‮ ‬الإحصائية‮ ‬بقاعدة‮ ‬البيانات‮ ‬الجغرافية‮ ‬واستعراضها‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬الأطلس‮ ‬الإحصائي‮ ‬الذي‮ ‬يشكل‮ ‬أول‮ ‬منتج‮ ‬على‮ ‬هذا‮ ‬الصعيد.

من جانبهم، أشار أعضاء الفريق الدولي، يضم ممثلين عن البنك الدولي ومعهد البيانات المفتوحة ومقره لندن وممثلي مؤسسات مطورة لقواعد ومشاريع البيانات المفتوحة من الولايات المتحدة الأميركية، إلى تقديرهم العالي لمستوى الإنجاز والتقدم الذي قطعه المركز في إنجاز المشروع، ومستوى الشمولية والدقة والجودة التي رافقت كافة مراحل تصميم وتنفيذ وتجهيز المشروع للإطلاق الرسمي وخدمة صناع القرار وراسمي السياسات والمتعاملين بصفة عامة، معربين عن شكرهم وتقديرهم لمبادرة المركز في استضافتهم وتقديم هذا الإنجاز باسم دولة الإمارات، مؤكدين استعدادهم للاستفادة من هذا الإنجاز من خلال تقديمه كنموذج يحتذى للدول التي يقومون بزيارتها.

وشملت زيارة الوفد الاطلاع على المتحف الإحصائي، وملخص مسيرة الإحصاء في الدولة منذ تأسيسها، لما تمثله المبادرة من خطوة مهمة للحفاظ على الإرث الإحصائي في الدولة، وقام الوفد كذلك بزيارة مركز التدريب الإحصائي والاطلاع على إنجازاته وخططه وبرامجه للمستقبل ومجالات التعاون الممكنة لخدمة النظام الإحصائي في الدولة.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا