• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

محمد بن زايد يؤدي صلاة عيد الأضحى بجامع الشيخ زايد الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 سبتمبر 2016

أبوظبي (و ا م)

أدى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة صلاة عيد الأضحى المبارك، صباح اليوم، بجامع الشيخ زايد الكبير بمدينة أبوظبي مع جموع المصلين من المواطنين والمقيمين.

وأدى الصلاة إلى جانب سموه، سمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي وسمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان.

كما أدى الصلاة عدد من الشيوخ وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين ورجال السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي لدى الدولة وجموع المصلين من المواطنين والمقيمين.

وقال فضيلة الشيخ عمر الدرعي في خطبة العيد «إننا نبارك لكم عيدكم السعيد ويومكم هذا الكريم الذي شرعه الله سبحانه بعد يوم عرفة لنفرح فيه بعوائد الإحسان والمغفرة وزيادة الحسنات. إنه يوم العيد يوم الحمد والنعمة وترسيخ قيم الخير والرحمة ونشر السعادة والبسمة، يوم تعطى فيه الهدايا وتستعظم فيه الوصايا».

وأضاف فضيلته أن «عيدنا أخلاق وقيم وصدق في المشاعر وإخلاص في المودة تتعانق فيه القلوب وتتصافح الأيادي. إنه يوم بر الوالدين وصلة الأرحام وزيارتهم وتفقد أحوالهم وبذل المعونة والمعروف لهم وإسداء النصح والمشورة إن احتاجوا إلى ذلك ومشاركتهم في أفراحهم وأحزانهم والغض عن هفواتهم».

وأكد أن «يوم العيد يوم تتسامح فيه النفوس وتغفر الزلات وتتصافى فيه القلوب وتقال فيه العثرات فهنيئا لمن سعى في هذا اليوم لإصلاح بين الناس وقرب فيه بين المتخاصمين. ويوم العيد هو يوم حب وصفاء ومودة ووفاء تضاء فيه البيوت بالسعة والزيارات ويتعلم فيه الأبناء تشريعات دينهم السمحة وأعراف المعايدة والعادات والتقاليد الفضيلة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض