• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بمشاركة 100 سفينة ولمسافة 51 ميلاً بحرياً

«القفال» يبدأ احتفالات اليوبيل الفضي من «بونعير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

ينطلق سباق القفال السنوي للمسافات الطويلة والمخصص للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً يوم 23 من الشهر الجاري، برعاية كريمة ودعم كبير من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الذي وجه القائمين على الحدث بتسهيل مهمة المشاركين، خصوصاً وأن السباق سيكمل في النسخة الحالية عامه الـ25، ويحتفل باليوبيل الفضي وسط احتفاء كبير من أبناء الإمارات اللذين عاشوا مسيرة رائعة وملحمية مع السباق منذ بدايته الأولى عام 1991.

وسيبدأ السباق المرتقب من جزيرة صير بونعير، مروراً بجزيرة القمر (نيوه بن حنضول) وحتى قبالة فندق برج العرب لمسافة تزيد على 51 ميلاً بحرياً، بمشاركة ما يزيد على 100 سفينة على متنها 2000 نواخذة وبحار ليرسموا أجمل لوحات الماضي عبر مياه الخليج العربي، مرورا بأجمل ما تمثله الحداثة من عمران قرابة شواطئ دبي.

فيما رفع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية رئيس مجلس الإدارة، الشكر الجزيل إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، على الدعم المتواصل والمستمر للحدث، والذي أسهم في استمرار النجاح الرائع للحدث والذي يعكس عن عمق الفكرة ومضمون الرسالة، مما جعل السباق واحداً من أهم الإحداث التي ينتظرها الجمهور الرياضي وأهل ومحبو الرياضات البحرية على وجه الخصوص.

من جانبه، توجه سعيد محمد حارب نائب رئيس النادي رئيس مجلس الإدارة، نيابة عن أعضاء مجلس الإدارة وجميع منتسبي النادي والنواخذة والبحارة المشاركين بالشكر الجزيل، إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على المكارم السخية من سموه، والتي تدل على الرؤية الثاقبة من سموه في المحافظة على الموروث الحضاري لدولتنا وبقائه كإرث إنساني يحمل قيمة ثقافية وتاريخية ليس للإمارات فحسب، بل لجميع بلدان المنطقة والجوار في خليجنا العربي الكبير.

وقال حارب: «مرور 25 عاما في ذكر اليوبيل الفضي لتأسيس الحدث مناسبة عظيمة تدعونا إلى الفخر والاحتفاء بصاحب الفكرة ومؤسس الحدث سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، والذي قدم الدعم سنة بعد أخرى حتى استقطب السباق الأجانب من أوروبا رغم اختلاف الطبيعة». وأكد أن اللجنة المنظمة للحدث بدأت التحضيرات مبكرا لإنجاح التظاهرة الكبيرة مشيرا إلى أن توجيهات سموه للجنة المنظمة ستكون موضع التنفيذ، مبيناً أن حكمة وأفكار سمو راعي الحدث كانت وراء التطوير المستمر في السباق والشكل التنظيمي الرائع في كل نسخة من خلال السيطرة على عدد المحامل الكبير، في ظل المنافسة الساخنة كل عام، والتي ترجمت في أكثر من صورة بفضل تعلم عنصر الشباب من الآباء والأجداد، فأصبحنا نرى اليوم الابن يتنافس مع الأب والجد.

ترويسة 9

انطلق سباق القفال عام 1991 بمشاركة القوارب الشراعية المحلية 43 قدماً وفاز باللقب الأول (العوير 46) وفي النسخة الثالثة أقيم بمشاركة فئتي القوارب الشراعية المحلية 43 والسفن الشراعية المحلية 60 قدماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا