• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المعارضة تأمل إنهاء معاناة المدنيين

«الحر» يشكك في نجاح الاتفاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 سبتمبر 2016

دمشق (وكالات)

ردت المعارضة السورية بحذر أمس على إعلان الجانبين الأميركي والروسي الاتفاق على هدنة في سوريا، لكن الجيش السوري الحر، قال إنه لا يرى فرصا كبيرة لنجاح الاتفاق لأن دمشق وموسكو لن تلتزما به.

وقال فارس البيوش قائد جماعة الفرقة الشمالية التابعة للجيش السوري الحر، إن روسيا ودمشق لم تلتزما بالاتفاق السابق وإن فرص نجاح الاتفاق الجديد لا تختلف عن سابقتها.

وذكر النقيب عبد السلام عبد الرزاق المتحدث العسكري باسم كتائب نور الدين الزنكي، أن الاتفاق سيمنح الجيش السوري فرصة لحشد قواه والدفع بالمزيد من الجماعات المسلحة المدعومة من إيران في المعارك الرئيسية بمدينة حلب.

وأشادت المعارضة السورية أمس بالاتفاق الأميركي الروسي، وصرحت بسمة قضماني عضو الهيئة العليا للمفاوضات التي تشمل أبرز ممثلي المعارضة والفصائل المقاتلة في سوريا «نشيد بالاتفاق في حال تم تطبيقه»، وأعربت عن الأمل في أن يشكل «بداية نهاية معاناة المدنيين».

وذكر بيان للهيئة العليا للمفاوضات التي تتفاوض باسم المعارضة السورية، إنها ستدرس فور تلقي نص الاتفاق رسميا، التفاصيل الواردة فيه ومعرفة آليات وضمانات تطبيقه، قبل إعطاء أي رد رسمي.

وأشار البيان، أن الهيئة ستجتمع مع المكونات السياسية والمدنية وقيادات الجيش الحر والفصائل الثورية للتشاور في هذا الأمر.

ودعت روسيا، وهي حليف مهم للرئيس السوري بشار الأسد، إلى الضغط على نظامه للإذعان للاتفاق. وقالت قضماني، «إننا نأمل أن يضع هذا حدا في نهاية المطاف لمحنة المدنيين». وأضافت في بيان «إن الهيئة ترحب بالاتفاق الروسي الأميركي إذا جرى تطبيقه، وأن المسؤولية تقع على عاتق روسيا لأن نفوذها هو السبيل الوحيد لامتثال النظام».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا