• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عدة رؤساء اعتذروا بسبب حياتهم الخاصة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

أ ف ب

عدة رؤساء او رؤساء حكومات وفي مقدمهم بيل كلينتون ونيكولا ساركوزي اضطروا في السابق الى تقديم تفسيرات علنية او حتى الاعتذار بخصوص حياتهم الخاصة، لكن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند فضل التريث واكتفى بوعد بتوضيح وضعه مع شريكة حياته قريبا.

وقد اقر هولاند بان علاقته بشريكة حياته فاليري تريرفيلر تمر بلحظات "مؤلمة" اثر كشف معلومات عن علاقته بممثلة سينمائية، واعدا بتوضيح وضع هذه العلاقة قبل منتصف فبراير المقبل.

وردا على سؤال خلال مؤتمره الصحافي الثلاثاء، يتعلق بحياته الخاصة قال بمرارة "يمكن لاي شخص ان يمر بمحن في حياته الخاصة. هذا هو وضعنا حاليا وهي اوقات مؤلمة".

الا انه رفض قول ما اذا كانت فاليري تريرفيلر مازالت رفيقة حياته. وقال "الامور الخاصة تعالج بشكل خاص" قبل ان يعلن انه سيوضح وضع علاقته مع تريرفيلر قبل زيارته المرتقبة الى الولايات المتحدة في الحادي عشر من فبراير المقبل.

وفي ما يتعلق بالحياة الخاصة، تبدو الهوة واسعة بين رؤساء الدول او الحكومات في العالم الانغلو-ساكسوني حيث لا تنفصل الحياة الخاصة والعامة، وبقية العالم لا سيما جنوب اوروبا حيث يحترم الناس الحياة الخاصة ويتسامحون اكثر مع العلاقات الغرامية.

ومع انتهاء فصول قضية مونيكا لوينسكي اضطر الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون في اغسطس 1998 للاعتراف عبر شريط فيديو امام لجنة محلفين كبرى بانه اقام "علاقة غير مناسبة" مع المتدربة الشابة في البيت الابيض. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا