• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تنتج 13,8 مليار جالون إيثانول اعتماداً على زراعة البنجر

الولايات المتحدة تتوسع في إنتاج الوقود الحيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

ترجمة: حسونة الطيب

تعتبر الذرة أفضل مصدر لإنتاج الإيثانول حتى الآن، إلا أن مجموعة من مزارعي البنجر الأميركيين الذين سئموا كثرة القوانين التنظيمية في قطاع السكر، اتجهت نحو زراعة بنجر الطاقة لاستغلاله في إنتاج الإيثانول. وبتحويل السكر من ما يطلق عليه بنجر الطاقة أي البنجر غير الغذائي، إلى إيثانول من النوع التجاري وإلى منتجات عضوية كيماوية، يسعى هؤلاء المزارعين، إلى الاستحواذ على حصة كبيرة من السوق الأميركية الحالية للإيثانول المستخرج من الذرة.

ودأب الناس على زراعة أنواع مختلفة من البنجر في أجزاء من مناطق الغرب الأوسط وكاليفورنيا، بغرض عمل التحلية في وجباتهم الغذائية. لكن ومع ذلك، يتحمس رواد الأعمال والمزارعون على حد سواء في ولايات عديدة مثل، كاليفورنيا وفلوريدا وجورجيا ومينيسوتا وكنتاكي وغيرها، لفكرة زراعة هذا المحصول بهدف إنتاج الطاقة فقط.

ولم يعق تخصيص حكومات الولايات للأراضي لزراعة البنجر لإنتاج السكر فحسب، زراعة بنجر الطاقة الذي يتميز بالجودة الصناعية. وبعبارة أخرى، فإن إنتاجه بغرض تحويله إلى طاقة حيوية، مقصوراً على المساحات المتوفرة وعلى درجة تحمل سوق الإيثانول الأميركية البالغ قوامها نحو 14 مليار جالون سنوياً. وعلى ضوء ذلك، يستمر العمل في مزارع البنجر التجريبية في كل من داكوتا الشمالية وجورجيا وكنتاكي وكاليفورنيا، مع أنه وحتى الآن لم تقم أي جهة بتسويق قطرة واحدة من هذا المنتج في أميركا.

استخدامات الطاقة

وفي كاليفورنيا التي تعمل في زراعة البنجر لأكثر من قرن، نبعت فكرة زراعته لاستخدامات الطاقة، نتيجة لإغلاق مصنع محلي تابع لشركة سبريكلز للسكر في 2008. ونجم عن هذا الإغلاق، فقدان المنطقة لجزء كبير من الأراضي التي خصصتها وزارة الزراعة لإنتاج بنجر السكر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا