• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

مؤتمر في جامعة نيويورك أبوظبي يناقش أبعادها

«الستينيات الطويلة» كيف شكلت عالمنا المعاصر؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 سبتمبر 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

يثير مؤتمر «مراجعات لعام 1968 وعقد الستينيات حول العالم» الذي تقيمه جامعة نيويورك أبوظبي من 19 إلى 21 من الشهر الحالي، عدة موضوعات تتعلق بتشكل العالم الحديث في فترة مليئة بالاضطرابات، تحضيراً للذكرى الخمسين لهذا العام الحاسم، بمشاركة العديد من الباحثين العالميين.

وقال مارتن كليمك الأستاذ المشارك في جامعة نيويورك ومعاون عميد كلية العلوم الإنسانية لـ«الاتحاد»: «يعيد هذا المؤتمر الدولي تقييم الأسباب الكونية والثيمات والأشكال وموروث تلك الفترة المضطربة. وفي الوقت الذي لا تزال المنح الدراسية المتعلقة بهذا الموضوع تركز إلى حد كبير على الولايات المتحدة وغرب أوروبا، سوف يركز اجتماعنا على آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط، وأوروبا الشرقية».

ويرى كليمك أن البحوث التاريخية عن عام «1968» قد تطورت كحقل غني للمنح الدراسية على مدى العقدين الماضيين، ونجح كم هائل منها في رصد امتداد تأثير السنة الفعلية لمصلحة وجهة نظر أكثر شمولاً من «الستينيات الطويلة» لتمتد من النصف الثاني من الخمسينيات إلى السبعينيات، فقد وسعت هذه الدراسات نطاق التحقيق من قبل اليسار الجديد والاحتجاجات على المستوى الجامعي إلى شرائح أخرى من المجتمع، وفحص التفاعل الديناميكي بين المعارضة و«المؤسسة»، وقدمت مناقشة مستفيضة لتأثير السياسة الشعبية في العقود اللاحقة فيما يتعلق بالموروث السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي. وهناك جزء آخر كبير من أبحاث الستينيات حاول التغلب على النظرة الغربية لذلك العقد، واستكشاف أبعادها الوطنية والعالمية.

وأضاف: «على الرغم من التقدم الكبير الذي تحقق في هذا المجال في السنوات الأخيرة، من منظور عالمي يدمج بشكل كامل أفريقيا، وآسيا، وكذلك أميركا الجنوبية فإن الإطار التحليلي الشامل ما زال مفقوداً. ويهدف هذا المؤتمر إلى ملء هذا الفراغ من خلال الجمع بين علماء هذه المناطق في حوار مع كبار علماء الستينيات، وبالتالي يسعى الاجتماع إلى تحقيق التوازن بين المسببات المحلية/&rlm الإقليمية فضلاً عن الوطنية ومظاهر الستينيات مع الروابط العابرة للحدود والتأثيرات الفكرية، مثل نقل المعرفة عبر وسائل الإعلام، والسياحة، وتبادل الطلاب والعمال المهاجرين وما إلى ذلك». ويناقش المؤتمر كيف يمكن للظروف المشابهة والاتجاهات الظرفية لما بعد الحرب أن تؤدي إلى ردود مماثلة أو مختلفة. وقال: «يحاول المؤتمر أن يلهم التفكير العلمي الجديد ليعكس الذاكرة السياسية وروايات كتابة التاريخ للستينيات الطويلة تحضيراً للذكرى الـ50 لعام 1968 الذي هو عالميٌّ بلا ريب، ويقدم وجهات نظر معمقة بشأن المناطق الجغرافية التي كانت مهملة».

وأوضح كليمك أنه بسبب وقوعها في منعطف حاسم في تاريخ العلاقات الدولية في القرن العشرين، فإن تحليل «الستينيات» سيوفر مجموعة كبيرة من الأفكار عن ظهور العالم المعاصر من المنظور السياسي والاجتماعي، وكذلك الثقافي والاقتصادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء