• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظمته مكتبة كلباء لاكتشاف مواهب الطلاب وصقلها

«الطريقة الإبداعية لسرد قصص للأطفال» ينمي الابتكار والخيال لدى الصغار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

موزة خميس (دبي)

بهدف إثراء لغة الأطفال، وتزويدهم بالمفردات والتراكيب الجديدة وتنمية خيالهم، وتقوية قدراتهم على الإبداع والابتكار، نظمت مكتبة كلباء العامة بمقرها صباح أمس الأول، برنامج «الطريقة الإبداعية لسرد قصص للأطفال»، ضمن أنشطة دائرة الثقافة والإعلام التي تسعى إلى تقديم البرامج المتنوعة التي تعمل على اكتشاف قدرات الصغار.

واستهدف البرنامج طالبات «مدرسة أم الفضل» بنت حمزة النموذجية للتعليم الأساسي، حيث بدأ البرنامج بجلسة حوارية مع الطالبات لتعليمهن كيفية سرد القصص بالطريقة الابداعية المشوقة، وأدارت الجلسة عائشة سيف حماد، وذلك عن طريق سرد قصة قصيرة بطريقة مشوقة، ومن ثم تم تطبيق عملي عن طريق الطالبات اللاتي قمن بسرد قصة من خيالهن، والهدف من خلف ذلك تنمية بعض القيم، خاصة عندما يتعلق الأمر برغبة القائمين على المؤسسات التربوية، بإيصال معلومة يراد لها أن تترسخ في ذهن الطلاب، أو الطالبات، أو حتى الطفل في المنزل، إلى جانب الاستمتاع والترويح عن النفس.

وقالت عائشة حماد، إن السرد بطريقة إبداعية للأطفال يؤدي إلى تنمية قدرة الطالبات، أو الطلبة على التعبير، وتعزيز الاتجاهات الإيجابية نحو القيم الإنسانية الأصيلة، وأيضا تثبيت العديد من المفاهيم الدينية والرياضية والعلمية واللغوية والاجتماعية لدى أبنائنا الطلبة والطالبات، وإثراء الحصيلة اللغوية لديهم، إلى جانب تنمية الميل إلى القراءة والكتابة، وتعزيز شعور الطفل بالأمن والطمأنينة، وإضفاء جو عائلي وألفة بين المعلمة والطالب، موضحة أنه يمكن استخدام تلك الطريقة في المنزل وداخل الأسرة، وتعد القصة عملاً فنياً يمنح الأبناء الشعور بالمتعة والبهجة، ويجذبهم إلى الاستماع والانعطاف، والتوقف والتفكير، والتأمل، والتشويق، وإثارة خيالهم، وهو اتجاه لتنمية ملكة الإبداع والابتكار لديهم، كما يعمل هذا الفن على تنمية التمييز السمعي والبصري، وتطوير بعض العمليات العقلية.

وتقول عائشة، إن المدرسة، وبالتعاون مع مكتبة وادي الحلو، وعبر هذا البرنامج تتعاون لأجل زيادة خبرة الصغار للتعرف إلى العالم الخارجي، ومساعدتهم على فهم السلوك الإنساني، إلى جانب أهداف أخرى، ومنها إثارة الخيال وتفكير الأطفال، وتنمية حب الاستطلاع لديهم.

وتضيف عائشة: نظمت أيضاً مكتبة وادي الحلو العامة برنامجاً آخر، وهو «قراءتي منهل ثقافتي»، وذلك بمدرسة عائشة بنت عثمان النموذجية، وتضمن البرنامج عرض مسلسل كرتوني بعنوان «توينيز» الذي يضم شخصيات مرحة وترفيهية، تدفع الطالبات إلى حب الاستكشاف في الحياة، بالإضافة إلى عمل ورشة التشكيل بالصلصال من قبل الطالبات، والقيام بتصنيع أشكال جميلة ومتنوعة، إلى جانب ورشة صناعة الورود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا