• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طلاب من الإمارات في الكونجرس الأميركي

40 شاباً وفتاة يغزون فضاء العلم في وكالة ناسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مايو 2014

نجح معهد التكنولوجيا التطبيقية، في تحقيق كامل أهدافه، من بعثة «العلوم المتقدمة» الإماراتية، في كبرى المؤسسات القيادية والعلمية في الولايات المتحدة الأميركية، حيث تكوَّنت البعثة من 40 مواطناً ومواطنة يدرسون في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية المتميِّزين ضمن برنامج العلوم المتقدمة المخصص للمتفوقين.

وحضر الطلبة خلال البعثة التي استغرقت نحو أسبوعين، جانباً من جلسات الكونجرس الأميركي، وتعرَّفوا على آلية إدارة البيت الأبيض ومعالمه الرئيسية، إضافة إلى الانخراط في ورش لتطوير المهارات في جامعة جورج تاون العريقة، ووكالة الفضاء الأميركية «ناسا».

وأوضح الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير عام معهد التكنولوجيا لـ «الاتحاد» أن المعهد يعمل وفق توجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظة الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، من أجل ابتكار كافة الآليات والوسائل التي تمكننا من الارتقاء بالشخصية العلمية للطلبة المواطنين، وجاءت بعثة العلوم المتقدمة في الولايات المتحدة الأميركية وغيرها من دول العالم المتقدم في إطار الإستراتيجية المتطوِّرة بمعهد التكنولوجيا التطبيقية التي تعمل على تطوير المخرجات التعليمية بمختلف الوسائل، ومن ذلك تكوين الشراكات مع المؤسسات العالمية والجامعات المرموقة في مختلف دول العالم المتقدم، حتى يتمكّن أبناء الوطن من التعرف على هذه المؤسسات.

وقال إن هذه البعثات العلمية والأكاديمية تُمكِّنهم من اكتساب مهارات تقنية متميِّزة، وخبرات صناعية متطورة، تؤهلهم لأن يكونوا عناصر فاعلة بما يلبي متطلبات الاقتصاد المعرفي والاحتياجات الفعلية لسوق العمل داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى أن هذه البعثات تعد عاملاً مساعداً يمكن للطلبة من خلالة أن يحددوا مساراتهم المستقبلية في عالم التكنولوجيا والعلوم والصناعات المتقدمة.

مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية أشاد بحضور طلبة البعثة جانباً من جلسات الكونجرس الأميركي، خلال مناقشة التحدي الأكبر الذي تواجهه الإدارة الأميركية، وهو توفير التأمين وخدمات الرعاية الصحيّة، حيث عاش الطلبة تجربة متميِّزة تعرَّفوا خلالها على الأسلوب المتقدم في طرح القضايا الوطنية المهمة، وآلية التوافق حول أفضل الخيارات والمقترحات التي تحقق المصلحة، وخرج طلابنا بخبرات جديدة تُسهم في بناء وتعميق حسهم الوطني وتزيد قدراتهم على العمل.

وقال: إن بعثة العلوم المتقدمة في الولايات المتحدة الأميركية ركّزت أيضاً على تطوير النظام التعليمي الجديد المعروف بـ «STEM» الذي يتم من خلاله الربط بين مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث تمّ تنظيم ورش عمل مشتركة مع الطلبة الأفضل في المدرسة الأولى على مستوى الولايات المتحدة، وهي مدرسة توماس جيفرسن المتخصصة في تطوير المشروعات العلمية، وأشاد مسؤولون أميركيون بالقدرات العالية لطلبة الإمارات وتعرَّفوا على مستوياتهم العلمية المتميِّزة التي تتوافق مع أقرانهم من الطلبة الأميركيين، وهو الأمر الذي منح طلبتنا المزيد من الثقة بالنفس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا