• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

يطرحها جريفيث بحلول منتصف يونيو

تسريبات عن خطة سلام أممية تشمل نزع صواريخ الحوثي وحكومة انتقالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يونيو 2018

واشنطن (رويترز)

كشفت مصادر متطابقة أمس عن خطة للسلام في اليمن وضعتها الأمم المتحدة تدعو ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى التخلي عن الصواريخ الباليستية مقابل وقف حملة قصف التحالف العربي، والتوصل لاتفاق للحكم الانتقالي يمثل جميع المكونات السياسية بالدرجة الكافية. ونقلت «رويترز» عن المصادر قولها «إن الخطة لم يتم الإعلان عنها بعد، قد تدخل عليها تعديلات سعياً لإنهاء الحرب».

وأظهرت مسودة للوثيقة اطلعت عليها الوكالة وأكدها مصدران مطلعان أنه «يجب أن تسلم الأطراف العسكرية التي لا تتبع الدولة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بما في ذلك الصواريخ الباليستية بطريقة منظمة ومخططة». وأضافت «لن تستثنى أي جماعات مسلحة من نزع السلاح». وأكد المصدران اللذان طلبا عدم نشر اسميهما أن هذه الصياغة تشمل الحوثيين الذين يطلقون صواريخ باليستية على السعودية.

كما تضم الوثيقة خططاً لإنشاء حكومة انتقالية «تمثل فيها المكونات السياسية بالدرجة الكافية» فيما يمثل إيماءة لـ«الحوثيين» بإمكانية المشاركة في حكومة مستقبلية. وقال أحد المصدرين «النية هي ربط الجوانب الأمنية بالسياسية بدءاً بوقف القتال، ثم الانتقال نحو سحب القوات وتشكيل حكومة وحدة وطنية.. ربما يكون هذا الهدف الأخير هو الأصعب».

ووضع مسودة الخطة مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن جريفيث المقرر أن يطرح إطار عمل للمفاوضات في اليمن بحلول منتصف يونيو. وتنص على التعامل مع قضايا مثل العمليتين الدستورية والانتخابية والمصالحة بين الأطراف فيما بعد ضمن جدول عمل للانتقال السياسي. وتدعو إلى إنشاء حكومة انتقالية شاملة يقودها رئيس وزراء متفق عليه «تمثل فيها المكونات السياسية بالدرجة الكافية».

لكن لا تقدم الخطة المزيد من التفاصيل عن الكيفية التي قد يُـمثل بها الحوثيون في تلك الحكومة. ولم يصدر أي تعليق من التحالف على مسودة الوثيقة الذي قال المتحدث باسمه إنه لم يطلع عليها.