• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

لإعداد أجيال منتجة ومبدعة

«التقنية العليا»: إنشاء 17 مركزاً للابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

وجه معالي محمد عمران الشامسي رئيس مجمع كليات التقنية العليا بإنشاء مراكز للابتكار في كافة فروع كليات التقنية العليا الـ17 على مستوى الدولة كجزء من الخطة الاستراتيجية التطويرية في الكليات، والعمل على تجهيز تلك المراكز بأحدث الأجهزة والمعدات التكنولوجية الحديثة وبرامج المحاكاة والطابعات ثلاثية الأبعاد وإنترنت الأشياء والأدوات التطبيقية، بما يدعم مهارات الطلبة في تطوير الأفكار، وتحويلها إلى نماذج، ومن ثم تحويل هذه النماذج بمساعدة مهنيين مختصين إلى ابتكارات علمية، يتم ربطها بحاضنات أعمال لبلورتها وتحويلها لقيم اقتصادية تساهم في تعزيز التنمية بالدولة.

جاء ذلك، عقب قيام معاليه بجولة تفقدية على مقر كلية دبي التقنية للطلاب، والتي تمثل واحدة من سلسلة زيارات ميدانية، يحرص معاليه على تنفيذها لمختلف فروع الكليات، حيث اطلع على طبيعة البرامج والتخصصات المختلفة في الكلية وأعداد الطلبة الملتحقين بها، كما قام بجولة ميدانية في مختلف أقسام ومرافق الكلية والتقى الطلبة والعاملين من الهيئات الإدارية والأكاديمية.

ورافق معالي الشامسي خلال الزيارة، الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور خالد مبارك الحمادي مدير كلية دبي للطلاب، وفاطمة الحمادي مدير العمليات الإدارية في الكلية، وحرص معالي الشامسي على تفقد المختبرات وورش العمل الهندسية والأستوديو الخاص بقسم الإعلام ولقاء الطلبة والتعرف لمشاريعهم التطبيقية.

وعبر معالي الشامسي عن ارتياحه لما لمسه من استقرار وانتظام الدراسة في كليات التقنية من بداية العام الأكاديمي، وبدء العمل الجاد على كافة المستويات لتحقيق التطوير والأهداف المرجوة، خاصة أن الكليات تمثل أكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة، مؤكدا حرصه على زيارة فروع الكليات المختلفة ولقاء القيادات الأكاديمية والإدارية العاملة بها والتعرف على سير العمل لديهم ومناقشة العديد من الجوانب الأكاديمية المتعلقة بالبرامج والتخصصات المطبقة وفرص التطبيق والتدريب العملي للطلاب، والتأكد من أن الطالب يحظى بالإعداد الجيد للمستقبل، مشيرا إلى أن مثل هذه الزيارات ذات أهمية كبيرة في تعزيز خطط التطوير، خاصة أن كليات التقنية تعمل على خطط استراتيجية مستقبلية حظيت بموافقة واعتماد مجلس أمنائها، والتي تهدف إلى الإعداد والتأهيل الأمثل للطلبة، بما يتماشى مع متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية، ليكون مخرج الكليات الخيار الأول لقطاعات العمل.

وأشار معاليه إلى أهمية تعزيز بيئة الابتكار في الكليات، وجعل البحث وإنتاج الأفكار وتطويرها جزءاً من حياة الطالب وأدائه التطبيقي، معتبرا أن مراكز الابتكار ستكون معامل للبحث والتجريب وإنتاج الأفكار الابداعية الطلابية، ما يجعل الطالب معتاداً على الإبداع، بما ينعكس في أدائه الوظيفي مستقبلاً.

وأكد معاليه خلال الزيارة أهمية الشراكة مع قطاعات العمل والصناعة بالدولة، خاصة أن دولة الإمارات اليوم تقود مرحلة جديدة من التطوير الاقتصادي لمرحلة ما بعد النفط، وتسعى لتمكين أبنائها من التخصصات العلمية والتكنولوجية ومن المهارات المستقبلية لإعداد كوادر وطنية قادرة على قيادة الصناعات الحديثة والكبرى بالدولة، لذا فإن الكليات تحرص على توطيد علاقاتها مع جهات العمل والصناعة بهدف تقديم البرامج التي تتوافق مع احتياجات هذه القطاعات من الكفاءات، ما يعزز من فرص توظيف الخريجين ومساهمتهم في التنمية.

وحرص معالي الشامسي خلال لقائه طلاب الكلية على مناقشتهم في مشاريعهم والأفكار التي يطرحونها، وحثهم على ضرورة العمل الجاد ومتابعة كل المستجدات العلمية والتكنولوجية وأهمية أن يخوضوا التحديات ليبدعوا ويبتكروا، وأن يخططوا من الآن لمستقبلهم الوظيفي، ويعملوا على استثمار كافة الإمكانات التي توفرها لهم الكليات في بيئتهم التعليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض