• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

الظفرة يكشف سلبيات الوحدة

قويض: لا نهتم بصدارة المجموعة وتركيزنا على الدوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أكدت مواجهة الوحدة والظفرة أمس الأول، في ثاني جولات كأس الخليج العربي، عدم اكتمال جاهزية العنابي للموسم، بعكس فارس الغربية الذي أظهر أنه أصبح في حالة بدنية وفنية تجعله قادراً على دخول معمعة بطولة دوري الخليج العربي، بمجموعة متجانسة من اللاعبين، ودكة بدلاء جيدة، وهو ما افتقده الوحدة في هذه المباراة بشكل خاص في شوطها الأول .وعلى رغم التبديلات التي أجراها مدربه خافير أجيري وتحسن الأداء نسبياً في الشوط الثاني فإن سلبيات كثيرة استمرت، ومن بينها إنهاء الهجمة بطريقة مثالية، وكيفية السيطرة على منطقة البناء والتحضير، وهو ما وفق فيه الظفرة بشكل كبير خلال الشوطين ليستحق الفوز 4/‏ 2.

وبواقعية كبيرة تحدث السوري محمد قويض مدرب الظفرة، مشيراً إلى أن النتيجة لا تهمه كثيراً، بقدر ما كان يهمه أن يقف على السلبيات في الفريق لعلاجها قبل مباراته الأولى في الدوري أمام النصر يوم 18 من الشهر الجاري.

وقال قويض: «الفوز على الوحدة جاء بعد جهد وعمل من اللاعبين، اللعب كان على المكشوف، فكل طرف يعلم كل كبيرة وصغيرة عن الآخر، لذلك الفيصل كان في الملعب، ونحن نعلم أن الوحدة كان يعاني نقصاً بغياب بعض العناصر المؤثرة مثل فالديفيا وجوجاك، وكما ذكرت فإن المباراة كانت بالنسبة إلينا جرعة تدريبية عالية، ونتيجتها لم تكن تهمني».

وأضاف: «ضيقنا المساحات على المنافس وفرضنا رقابة صارمة على تيجالي الذي يمثل القوة الهجومية في الوحدة، وهو عندما يسجل يفوز فريقه، لذلك كانت عين على الكرة وعين على تيجالي، وبنهاية الشوط الأول كنا متقدمين بهدفين وهي نتيجة خطرة في المباريات، وبالفعل تعادل الوحدة، لكننا كنا نملك ورقة رابحة متمثلة في أحمد علي الذي دفعنا به في التوقيت المثالي، واستغل فريقي اندفاع الوحدة الهجومي وسجل هدفين آخرين، ومع أن الفوز مهم ومعنوي قبل بداية البطولة الكبرى، دوري الخليج العربي، فإن هناك عدداً من الأمور السلبية التي سنعمل عليها في الفترة المقبلة قبل مواجهة النصر».

وأوضح قويض أن من الأمور التي أقلقته هبوط مستوى فريقه في بعض فترات المباراة، كشيراً إلى أن صدارة المجموعة لا تعنيه في شيء، لأن كل تركيزهم هذا الموسم على الدوري الذي تكون حساباته مختلفة تماماً عن كأس الخليج العربي. وشدد على أن الوحدة رغم الخسارة أمام فارس الغربية يظل فريقاً كبيراً وعريقاً.

وأكد المكسيكي خافيير أجيري مدرب الوحدة أن حظوظ فريقه في الدفاع عن لقب كاس الخليج العربي قائمة، خاصة أن هناك 12 نقطة في الملعب، مشيراً إلى أن تأهله إلى نصف النهائي الموسم الماضي، جاء بعد أن جمع 10 نقاط وليصعد بعشر نقاط ثانياً لمجموعته، مبيناً أن البطولة تتوقف مع نهاية مباراة أمس الأول، وأصبح تركيز فريقه كله على الدوري، وخاصة مباراة حتا في الجولة الأولى منه.

وقال أجيري: «أدينا مباراة مختلفة خلال الشوطين، حيث سجل المنافس هدفاً مبكراً، ثم تراجع إلى الدفاع، لنضطر إلى اللعب بأسلوب هجومي وسحبنا المدافع شانج ريم ودفعنا بسهيل المنصوري، ثم أضاف الظفرة هدفاً ثانياً مع نهاية الشوط، وفي الشوط الثاني دفعنا بكل الأوراق الهجومية، من أجل التعويض وقد كان، حيث عادلنا النتيجة بتسجيل هدفين، وأضعنا فرصة لم تستثمر بالشكل المطلوب، كما أن لاعبي الظفرة هم من أصحاب الخبرة، إضافة إلى أن فريقي لم يتمكن من كسر جدارهم الدفاعي».

وأرجع أجيري عدم ظهور الوحدة بمستوى مميز في أول مباراتين في الموسم إلى أن الفريق لم يتدرب بشكل كامل خلال مراحل الإعداد، وما زال ينتظر عودة فالديفيا في أولى جولات الدوري وكذلك جوجاك الذي وصل إلى أبوظبي فجر أمس وتدرب مساء، وبرر دفعه بشانج ريم في مركز الظهير الأيسر بعدم قناعته بالمردود الذي قدمه محمد سالم في لقاء الجزيرة، لذلك أراد أن يجرب المدافع الكوري في هذا المركز، قبل أن يسحبه لعدم قيامه بالأدوار الهجومية ودفع بسهيل المنصوري بديلاً له، مضيفاً أن غياب أحمد راشد لوجوده مع منتخب الشباب ومحمد سيف الذي يؤدي الخدمة الوطنية، واللاعبان يلعبان في مركز الظهير الأيسر، دفعه إلى تجريب شانج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء