• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

انخفاض الأجور بالنسبة للنساء، وعدم وجود رعاية كافية للأطفال أثناء العمل، يعتبران من أهم الأسباب في معدلات المواليد المنخفضة

إيطاليا.. حملة لزيادة المواليد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 سبتمبر 2016

ريك نواك*

مثل العديد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، تواجه إيطاليا مشكلة ديموغرافية مثيرة، مع انخفاض عدد المواليد على نحو متزايد.

ومن أجل هذا، أطلقت وزارة الصحة مؤخراً حملة إعلانية لتذكير الناس بأن الثاني والعشرين من سبتمبر يوافق «يوم الخصوبة». وعلى إحدى لافتات الحملة، كُتبت عبارة «الجمال ليس له عمر محدد، ولكن الخصوبة لها سن محددة»، وعلى اللافتة صورة امرأة تحمل ساعة رملية. وكانت هناك لوحة أخرى تخاطب الآباء، وعليها صورة رجل يحمل سيجارة نصف مشتعلة وتعليق يقول: «لا تدع خصوبتك تضيع بسبب التدخين».

ولم تعجب هذه الحملة بعض المعلقين على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. وقد أصيب كثير من الإيطاليين بالحيرة بسبب إعلان آخر مؤداه أن الخصوبة كانت «صالحاً عاماً» - وهي المقارنة التي يزعم المنتقدون أنها تذكر بإحدى الدعايات الفاشية في عشرينيات القرن الماضي، كانت تحث النساء على إنجاب مزيد من الأطفال لدعم موقف الأمة.

وقد تم سحب حملة الوزارة في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، ولكنها مستمرة في إحداث حالة من الغضب. وكتب أحد المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي: «أشعر بحرج شديد في العيش هنا»، وعلق آخر «إن حملة الخصوبة هي حملة هجومية وذات إحالات جنسية وخطيرة. إنني أشعر بالخجل».

وكدولة تقدم الرعاية الاجتماعية، فإن نظام المعاشات والاقتصاد بشكل عام في إيطاليا يعتمدان على عدد معين من الشباب الذين ينضمون إلى قوة العمل كل عام. أما دول أخرى مثل ألمانيا فقد حاولت مواجهة انخفاض عدد المواليد من خلال جذب مزيد من المهاجرين. ولكن معدل بطالة الشباب في إيطاليا يبلغ نحو 35%.

وبالمثل، لم يكن رئيس وزراء إيطاليا ماتيو رينزي معجباً أيضاً بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة. وقال في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «إذا كنت تريد خلق مجتمع يستثمر في مستقبله ولديه أطفال، عليك أن تتأكد من ظروف وسُبل بلوغ هذا الهدف»، ما يعني ضمناً أن حملة إعلانية لا يمكن أن تعوض وحدها بعض أوجه القصور المتهمة بها إيطاليا. وقد ألقى منتقدو الحكومة باللوم على انخفاض الأجور بالنسبة للنساء، وعدم وجود رعاية كافية للأطفال أثناء العمل، كونهما ضمن الأسباب في معدلات المواليد المنخفضة. ومع بلوغ معدل الخصوبة 1,35 طفل لكل امرأة، تصبح إيطاليا دون معدل الاتحاد الأوروبي الذي يبلغ 1,6. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء