• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن مشاريع جديدة وضعتها البلدية لتطوير الأحياء السكنية

تطوير وإنشاء 23 حديقة و15 ممشى بالعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

عمر الحلاوي

عمر الحلاوي (العين)

وضعت بلدية مدينة العين مشاريع لتطوير الأحياء السكنية من خلال ربط المناطق السكنية في المدينة بعضها بالبعض الآخر، يتخللها بعض العناصر التصميمية المتنوعة، وتشمل الخطة إنشاء مناطق جلوس مظللة ومماشي ومناطق لممارسة الرياضة من خلال توزيع الأجهزة الرياضية على طول تلك المماشي، وإضافة عناصر نباتية تبهج الناظر.

وبدأت البلدية خطة شاملة لتطوير وإنشاء 15 ممشى، بالإضافة لتطوير وإنشاء 23 حديقة عامة وتركيب ملاعب أطفال ورياضية ومظلات تضمن تحقيق الاستدامة وفق معايير مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وإدراج النباتات المحلية لتقليل الري واستخدام المياه الجوفية، وزراعة تجميلية لثلاثة شوارع رئيسية في مدينة العين وهي شارع شخبوط، وشارع الالنباغ، وشارع البطين، وفق خطة عام 2015.

ووفق استراتيجية بلدية العين للعام الجاري، والتي تستهدف ان تكون المدينة الاولى صديقة للمشاة فد أكملت البلدية انشاء ممشيين جديدين خال العام الجاري وهما ممشى شعاب الاشخر وممشى النقفة، بالإضافة إلى 5 مشاريع جديدة للمشاة التي تم تجهيز واخذ الموافقات التصميمية اللازمة.

وتجري البلدية مشروع تطوير 19 حديقة بالكامل، وتركيب ألعاب للأطفال في بعضها وتركيب ملاعب رياضية لكرة قدم والسلة وتنس أرضي، ورفع مستوى جميع الحدائق، بالإضافة لإنشاء 4 حدائق جديدة في وسط المدينة خلال الخطة الحالية والتي تستمر حتى 2019.

وقال المهندس محمد سعيد الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع وسط المدينة: «إن الخطة الحالية تشمل تطوير جميع الحدائق الموجودة في مدينة العين وتأهيلها، لافتا إلى أن منطقة وسط المدينة تمتلك 15 حديقة مصغرة يوجد بها ألعاب أطفال، بالإضافة إلى 20 ملعب رياضي منفصل و19 ملعباً داخل الحدائق العامة، و18 حديقة كبيرة، وهنالك 9 حدائق مفتوحة و6 أخرى مسورة وخاصة بالنساء والأطفال و3 حدائق، خاصة بالعائلات، وبلغ عدد الزوار في الحدائق العشرة الرئيسية بالمدينة خلال ثلاثة أشهر الماضية الأولى لهذا العام نحو 260 ألف زائر». وأوضح: «أن التصاميم الهندسية الجديدة للحدائق يتم إعدادها وفق دليل مجلس أبوظبي العمراني، حيث يضمن تحقيق مفهوم الاستدامة الذي يتضمن الالتزام بتقليل نسبة اللاند سكيب لتصبح 30% من مساحة تلك الحديقة وتصبح الهارد سكيب إلى 70%، بالإضافة إلى إدراج النباتات المحلية ضمن تصيف النباتات وذلك لتقليل اكبر قدر ممكن من استهلاك المياه لاستدامة المياه الجوفية».

ويراعي في التصاميم الجديدة موضوع التنوع في عناصر الحديقة وذلك للتوسع في نوعية الانشطة في الحديقة ولاستقطاب اكبر فئة من الجمهور، لافتا إلى أن مساحة الحدائق وأشكالها تختلف وفقا لمعايير الموقع المراد إنشاء الحديقة فيه، حيث تختلف الحدائق في وسط الأحياء السكنية عن الحدائق الكبيرة، والتي تعتبر عموما متنفساً لأفراد المجتمع ويتم تصميمها لتستهدف أكبر عدد ممكن من الفئات العمرية المختلفة، وذلك باستهداف فئة الاطفال بتنوع الألعاب، إلى جانب وجود ملاعب كرة قدم وطائرة وسلة في البعض الآخر لتستهدف فئة الشباب، ومماشي والمقاعد البارجولات الخشبية المغطاة والمسطحات الخضراء لكبار السن وتوفير المباني الخدمية.

وأضاف إلى أن قطاع وسط المدينة يضم 6 عقود صيانة للمحافظة على الأصول الزراعية ومن ضمنها الحدائق، وتتضمن استبدال التالف من المزروعات، وشبكات الري، والمسطحات الخضراء لاستدامة الخدمات للجمهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض