• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تزويد «الموارد البشرية» ببياناتهم وربط الترقيات بنتائج الأداء

5 ٪ من موظفي 60 جهة حكومية اتحادية فاقوا التوقعات خلال 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 مايو 2015

سامي عبدالرؤوف

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن 5% من موظفي 60 جهة حكومية اتحادية حصلوا على تقييم يفوق التوقعات بـ«شكل ملحوظ» على أداء العام الماضي 2014، مشيرة إلى أنها طلبت من هذه الجهات تزويدها ببيانات ووثائق أداء هؤلاء الموظفين حسب النموذج المعتمد لذلك من لجنة الضبط وموازنة النسب، بحسب ليلى السويدي، المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية بالإنابة، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي في «الهيئة».

وقالت السويدي، في تصريح لـ «الاتحاد»، إنه «جارٍ تزويد الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ببيانات وأدلة وإثباتات نتائج نظام إدارة الأداء بالنسبة للموظفين الحاصلين على أعلى تقييم، وهو (يفوق التوقعات بشكل ملحوظ)، والبالغ عددهم 5 % كحد أقصى، وهي نسبة عالية وتتفق مع المستويات العالمية في تقييم الموظفين».

وأضافت: «بالفعل الكثير من الجهات الحكومية زودتنا بالبيانات، إلا أن البعض لم يقم بذلك؛ لذلك ندعو هذه الجهات إلى تزويد الهيئة بالإثباتات الدالة على نتائج وظائفها المتميزين».

ولفتت إلى أنه تم ربط الترقيات الاستثنائية والوظيفية والمالية، مع نظام إدارة الأداء، لافتة إلى أنه سيترتب على تطبيق هذا النظام حوافز تشجيعية للموظفين حسب نتائج التقييم، مؤكداً أن نظام إدارة الأداء محور وأساسي للعمل الحكومي، ويهدف إلى ضبط إيقاع الأداء وإسقاط الأهداف الاتحادية في عام 2014 وفق الأداء الفردي للموظفين في الحكومة الاتحادية، مما يساعد «الهيئة» في الوصول إلى ثقافة جديدة في العمل الحكومي وتطوير قدرات موظفي الوزارات والدوائر الحكومية، وزيادة إنتاجيتهم.

ويستند نظام إدارة الأداء على 5 مبادي رئيسة هي: تعزيز ثقافة الأداء للأفراد وتطويرها، وإشراك الموظفين في التخطيط ووضع الأهداف، وتشجيع الرؤساء على تقديم التغذية الراجعة حول أداء موظفيهم بموضوعية، وربط الترقيات والحوافز والعلاوات والتدريب والتطوير بمستوى الأداء، وإرساء قِيّم العدل والثبات والإنصاف والمصداقية بتطبيق النظام).

وقال إبراهيم فكري مدير إدارة البرامج والمشاريع في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية: «إن 10% من موظفي الحكومة الاتحادية حصلوا على تقييم (يفوق التوقعات)، حسب نتائج نظام إدارة الأداء عن العام الماضي 2014، بينما نال 80% من هؤلاء الموظفين تقييم (يلبي التوقعات)، وأخيراً تقييم (يحتاج إلى تحسين) ستكون من نصيب الــ 5% المتبقية من عدد الموظفين».

وأشار فكري، إلى أن لجان الضبط وموازنة النسب في الوزارات والجهات الاتحادية تتولى توزيع النتائج الإجمالية لتقييم أداء الموظفين في تلك الجهة وفق مستويات الأداء الأربعة في النظام، مؤكداً أهمية نظام إدارة الأداء في ضبط إيقاع الأداء على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث تسعى «الهيئة» من خلاله للوصول إلى ثقافة جديدة في العمل الحكومي وتطوير قدرات موظفي الوزارات والدوائر الحكومية وزيادة إنتاجيتهم.

وفي سياق آخر، أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، انتهاء اللجنة الاتحادية لتقييم، وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية، من تقييم وتوصيف وظائف المهام المساندة والمؤسسية كافة في الحكومة الاتحادية، وعددها 201 وظيفة يعمل بها قرابة 77% من موظفي الحكومة الاتحادية البالغ عددهم أكثر من 91 ألف موظف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض