• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

تعرف على قصة المرأة التي تزوجت ابنها وبعده ابنتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

الاتحاد نت-مصطفى أوفى

تواجه امرأة أميركية وابنتها تهمة "سفاح ذوي القربى" بعد أن علمت السلطات أنهما تزوجتا رسميا في أوكلاهما هذا العام وأن الأم كانت قد تزوجت من ابنها قبل سنوات.

ونقل موقع "فوكس نيوز" أن باتريسيا آن سبان (43 عاما) وابنتها فلفيت داون سبان، البالغة من العمر 25 عاما، مثلتا أمام المحكمة في مقاطعة "ستفنس". وبحسب القانون في ولاية أوكلاهما، يعتبر مجرد الزواج من الأقارب ممنوعا سواء حصلت علاقة زوجية أم لا.

واكتشف الأمر بمحض الصدفة عندما كان ضباط من الشرطة يجرون تحقيقا حول معاملة الأطفال.

فقد أبلغت الأم محققي مصالح رعاية الأطفال أنها فقدت تربية أبنائها الثلاثة، وهم بنت وابنان، الذين تربوا مع جدتهم لأبيهم. وأضافت باتريسيا للمحققين أن شملها التأم مع ابنتها قبل سنتين. وقالت إنها اعتقدت أن الزواج صحيح لكون اسمها لا يوجد على شهادة ميلاد ابنتها.

لذلك تم الزواج في مارس الماضي، وأقامتا معاً في قرية "دونكان" النائية في أرياف أوكلاهوما والتي تبعد 130 كيلومتراً عن عاصمتها.

لاحقا، عرف المحققون أن باتريسيا تزوجت ابنها في 2008. بعد 15 شهرا من الزواج، تقدم الابن بطلب لإلغائه متحدثا عن زواج الأقارب، ذاكرا أنه كان متزوجا من والدته البيولوجية.

وتواجه المرأتان الآن عقوبة السجن لمدة عشر سنوات.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء