• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

وزير الخارجية اليمني السابق رياض ياسين في حوار مع «الاتحاد»

«عاصفة الحزم» منعت التهديدات الإيرانية لليمن والمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكد الدكتور رياض ياسين وزير الخارجية اليمني السابق أن «عاصفة الحزم» منعت مشروعاً خطيراً كان يهدد المنطقة العربية بأكملها ووضع حداً للتهديدات الإيرانية والتدخلات في دولة اليمن، ونشر الأعمال المسلحة التي تنفذها ميليشيات ضد الحكومة الشرعية والشعب اليمني، مشيراً إلى أن مستقبل اليمن إلى الأفضل بعد دحر هذا الخطر الحوثي في الوقت الذي يتوحد فيه الشعب اليمني والحوار الوطني الذي يدفع إنشاء نظام حكم فيدرالي، وتكوين جيش وطني يخدم دولة اليمن.

وقال الدكتور ياسين «إن عاصفة الحزم جاءت مفاجئة لبعض الأطراف التي لم تتوقعها، وكانت في الوقت المناسب لتفادي وضع شديد الخطورة، فلا يمكن أن نتصور يكون اليمن بين يدي ميليشيات الحوثي وعلي عبدالله صالح، لتسيطر عليه إيران، مما يشكل تهديداً مباشراً على دول الخليج العربي والأمن القومي العربي».

وأضاف «أن عاصفة الحزم وضعت حداً للأعمال العدوانية لهذه الميليشيات وممارستها الدموية ضد الشعب اليمني، مشيراً إلى أن ما تقوم به ميليشات الحوثي مصيرها إلى الزوال وستنتهي عاجلا أم آجلا، حيث إن ضربات قوات التحالف العربي جاءت لتوقف سيطرتهم وإرهابهم، حيث إنهم لا يملكون على أرض الواقع أي حق أو شرعية في الشارع اليمني».

وأشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والدول المشاركة في التحالف العربي كان لهم دور مهم لإطلاق عاصفة الحزم التي جاءت ببعد استراتيجي مهم لوقف التغول الإيراني أو السماح لميليشيات أن تسيطر على بلد كامل وتهدد أمن منطقة بأكملها، وذلك نظراً لأهمية الموقع الجغرافي لدولة اليمن.

ولفت إلى أن تقييم مراكز الدراسات السياسية والخبراء المهتمين بالشأن اليمني، يؤكدون أهمية النتائج التي حققتها عاصفة الحزم، وإذا ما قارناها بالوضع في أفغانستان، حيث استغرق الأمر أكثر من 10 سنوات لاقتلاع القاعدة وطالبان، وكذلك الصومال وسوريا وليبيا، فإن الوضع في اليمن أفضل بكثير من هذه الدول، حيث إن عاصفة الحزم كسرت مخالب الميليشيات الحوثية وصالح. ... المزيد

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء