• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

انتهاء مهلة استبدال المواد الاختيارية

طلبة أبوظبي سجلوا حضوراً لافتاً قبيل العيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تباينت معدلات انتظام طلبة مدارس أبوظبي في اليوم الأخير للدوام المدرسي قبيل بدء إجازة عيد الأضحى المبارك، ووصلت في عدد من المدارس الحكومية إلى 85 %، فيما زادت معدلات الحضور في المدارس الخاصة، كما ارتفعت نسبة الغياب بشكل ملحوظ في مرحلة رياض الأطفال والحلقة الأولى، وكانت متوسطة في الحلقتين الثانية والثالثة. ويطبق مجلس أبوظبي للتعليم منذ العام 2012 خطة للحد من غياب الطلبة، تلزم المدارس وضع آلية محددة لحصر الطلبة في الصفوف في الموعد من دون تأخير، فيما يكون الطلبة المتغيبون مسؤولين عن إنجاز الواجبات والمهام التي يكلف زملاؤهم بأدائها أثناء غيابهم، مع ضرورة التزام المدارس الاحتفاظ بسجلات تحتوي على بيانات دقيقة عن الحضور اليومي لكل طالب، وترفع تقريراً للمكاتب التعليمية التابعة للمجلس في نهاية كل فصل دراسي.

وقال عمر عبد العزيز مساعد مدير مدرسة خليفة بن زايد في أبوظبي، إن معدلات انتظام الطلبة تراوحت ما بين 60 % إلى 70 % ، مشيراً إلى أن المعلمين التزموا شرح الدروس للطلبة في الصفوف بصورة اعتيادية.

وأكد عدنان عباس مساعد المدير العام لمدارس النهضة الوطنية، أن معدل الحضور تجاوز الـ 85%، وهناك التزام من أولياء الأمور والطلاب، وتم مسبقاً التنسيق مع أولياء الأمور وتحفيز الطلاب على ضرورة التزام الحضور طيلة العام الدراسي.

وقال عبيد مفتاح مدير مدرسة الصقور في أبوظبي إن معدلات انتظام الطلبة في الدوام المدرسي جيدة، مشيراً إلى إعداد يوم ترفيهي لهم حول عيد الأضحى المبارك والعادات المتبعة فيه.

وأوضح أن رسائل نصية أرسلت إلى أولياء أمور الطلبة منذ فترة للتأكيد عليهم بضرورة انتظام أبنائهم في الدوام حتى اليوم الأخير قبل إجازة عيد الأضحى المبارك، والتنبيه عليهم بضرورة عودة الطلبة إلى مقاعدهم الدراسية بعد إجازة العيد مباشرة وعدم غيابهم من دون عذر.

وأوضحت أن هناك حرصا من الإدارات المدرسية على التزام التقويم الدراسي المتبع وعليه تم التنبيه على المتعلمين بمواصلة أداء دورهم في الصفوف وشرح المناهج بصورة طبيعية بعض النظر عن أعداد الطلبة في الصفوف، وهو ما تم فعلاً إضافة إلى تنظيم يوم ترفيهي لهم تم الإعداد له مسبقاً وساهم في تشجيع الطلبة على الانتظام في المدارس.

إلى ذلك، انتهت أمس المهلة التي حددها مجلس أبوظبي للتعليم سلفاً،الممنوحة للطلاب وأولياء الأمور لاستبدال المادة العلمية لطلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر، مع نهاية يوم عمل أمس الخميس، وذلك من خلال نظام المعلومات الطلابية إلكترونياً، والذي أتيح الدخول إليه لأولياء الأمور والطلبة من المنازل والذي يخضع فيه الطالب لمجموعة من المواد الإجبارية ومجموعة أخرى من المواد التي اختارها مع نهاية مايو الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض