• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«شروق» تعرض فرص الشارقة الاستثمارية في «وايبا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مايو 2014

سلطت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» الضوء على فرص الاستثمار المتنوعة في إمارة الشارقة، خلال مشاركتها في المؤتمر السنوي التاسع عشر للرابطة العالمية لهيئات ترويج الاستثمار «وايبا»، الذي أختتم أمس في إسطنبول بتركيا.

وشارك في المؤتمر عدد كبير من رجال الأعمال، والمدراء التنفيذيين في القطاع الخاص، إضافة إلى مسؤولين حكوميين وممثلي الهيئات الاستثمارية من مختلف أنحاء العالم.

وسعت «شروق» من خلال المشاركة إلى الاستفادة من فرصة تواجد عدد كبير من الهيئات الاستثمارية العالمية لتعزيز التواصل مع رجال الأعمال المهتمين بالاستثمار في المنطقة، وتعريفهم على التسهيلات التي توفرها حكومة الشارقة لهيئات الاستثمار والشركات الأجنبية.

وعقد وفد «شروق» الذي ضم مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» ومحمد جمعة المشرخ، رئيس ترويج الاستثمار في «شروق»، عدداً من اللقاءات الثنائية مع مجموعة من رجال الأعمال وممثلي بعض المؤسسات والجهات الاستثمارية المشاركة في المؤتمر.

وقال السركال: إن مؤتمر الرابطة العالمية لهيئات الاستثمار وفر منصة مهمة للتواصل مع المسؤولين الحكوميين، وكبار المسؤولين التنفيذيين في القطاع الخاص، وممثلي هيئات ترويج الاستثمار العالمية، إضافة إلى رجال الأعمال والمستثمرين من جميع أنحاء العالم، حيث روجت «شروق» من خلاله للإمكانيات الاستثمارية المتوافرة في إمارة الشارقة، وخاصة في أربعة قطاعات رئيسية هي الرعاية الصحية، والسياحة والسفر، والنقل والخدمات اللوجستية، والبيئة، مضيفاً: إن الوفد ناقش سبل التعاون بين الجهات التي التقاها للاستفادة من الخبرات المشتركة في تعزيز الاستثمارات المباشرة بين الشارقة والدول التي يمثلونها.

وتضمن جدول أعمال المؤتمر عدداً من الموضوعات المتخصصة في الاستثمار من بينها دور الاقتصادات الناشئة في تحفيز الاستثمارات العالمية المباشرة، والعلاقة بين الديون السيادية وتدفقات الاستثمار، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول دور الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية في التأثير على سلوك المستثمرين، وتأثير نمو السكان وتوسع الأسواق العالمية على الصناعة في الشرق الأوسط.

وكانت «شروق» وقعت مذكرة تفاهم في الشارقة مع هيئة دعم وتشجيع الاستثمار التركية بهدف توطيد العلاقات التجارية وتطوير التعاون المشترك بين الشارقة وتركيا في المجال الاقتصادي والاستثماري. حيث تسهم هذه المذكرة في تشجيع وترويج وتسهيل الاستثمار وتطوير التعاون البيني ضمن أوساط التجارة والأعمال في كلا البلدين، وتنسيق وتأسيس شبكات أعمال وتوسعتها بما يسهم في تسهيل تداول مختلف الفرص الاقتصادية المتاحة بينهما. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا