• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

لتعزيز مهارات الشباب في الحوار والخطابة

«مناظرات الشباب» تناقش أثر وسائل التواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يونيو 2018

دبي (الاتحاد)

نظم مجلس الإمارات للشباب ثانية جلسات مبادرة «مناظرات الشباب»، أمس، في مركز الشباب بأبراج الإمارات تحت عنوان «أثر وسائل التواصل الاجتماعي على الترابط الأسري»، وذلك بحضور معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس الإمارات للشباب، ومجموعة من أعضاء المجالس الشبابية المحلية والمؤسسية وشباب الإمارات، وبهدف دعم جهود الدولة لتعزيز ورفع قدرات الشباب في شتى المجالات.

وناقش فريقان من الشباب ضمن المناظرة، أحدهم مؤيد للفكرة المطروحة، والآخر منافس له، أثر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على الترابط الأسري. وقامت لجنة التقييم المكونة من معالي حصة بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، وسعيد محمد العطر، مدير عام مكتب الدبلوماسية العامة بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومريم عيد المهيري الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الحرة الإعلامية في أبوظبي بتقييم أداء الفريقين في المناقشة والحوار والإقناع، ومدى استناد كل فريق على الأسانيد العلمية والدراسات والبحوث في نقاشاتهم. وبهذه المناسبة، قالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي: إننا نفتخر بقدرة شبابنا على مشاركة الشباب في موضوعات شتّى وقدرتهم على التكيف مع مختلف الأفكار والمحاور لمناقشتها وإقناع الآخرين بها، فشباب الإمارات يثبتون دائماً بأنهم مميزون وطموحون لتبوء أفضل المراتب والوصول لمستوى عالٍ من الاحترافية في العمل. من جانبها، أعربت معالي حصة بنت عيسى بو حميد، عن سعادتها بالمشاركة في مثل هذه المبادرات الشبابية التي تظهر مدى وعي شباب الإمارات بأهمية تنمية مهارات الحوار والخطابة، بهدف إعلاء قيم الاحترام وتقبل الآخرين، والحوار مع من نختلف معهم في الآراء والأفكار بشكل موضوعي وعلمي، مع الحفاظ على قيمنا الإماراتية التي تعلمناها من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

ومن جانبه، قال سعيد العطر: تكتسب المناظرات الشبابية أهمية خاصة لناحية نشر الوعي بين جيل الشباب، وتعزيز قدرات التواصل، وتحفيز الحوار الواعي المستند إلى الحجة والعلم والبحث»، لافتاً إلى أن«من شأن هذه المبادرات أن تؤسس وترسخ ثقافة حوار مجتمعية شبابية متميزة، وتفتح نافذة للتفاعل الفكري الخلاق والتعرف إلى وجهات النظر المختلفة التي تسهم في إثراء الوعي الشبابي عموماً».

وقالت مريم عيد المهيري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي والرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الحرة الإعلامية في أبوظبي ولـ twofour54، عضو لجنة التحكيم في المناظرة، إن الموضوع الذي تم طرحه يمس فئات المجتمع كافة في دولة الإمارات، فمن المهم أن تكون هناك منابر للنقاش ومنصات للاستماع لآراء الشباب حول مواضيع تمس حياتهم ومستقبلهم، خاصة في زمن التقنية التي غيرت طريقة التواصل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا