• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

«التحالف» يدمي الانقلابيين بغارات عنيفة على صنعاء

الجيش اليمني يحرر مناطق جديدة في الجوف وتعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يونيو 2018

صنعاء، عدن (الاتحاد)

حرر الجيش اليمني بدعم من التحالف العربي، أمس، مناطق جديدة في مديريتي برط العنان وخب الشعف بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن. وذكرت مصادر عسكرية ميدانية، أن قوات الجيش تمكنت من السيطرة على جبل الربعة ضمن سلسلة جبال الظهرة الاستراتيجية في مديرية برط العنان، بالتزامن مع انتصارات ميدانية أخرى في مديرية خب الشعف حيث استطاعت قوات الشرعية انتزاع السيطرة على مناطق السعراء والمهابيب، وتقدمت بشكل متسارع باتجاه سوق الثلاثاء في منطقة صبرين.

كما تم تحرير مساحات واسعة من منطقة المهاشمة تقدر بـ 15 كم، بالتزامن مع غارات جوية مكثفة شنتها مقاتلات التحالف على تعزيزات ومواقع الميليشيات في المنطقة، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف عناصرها، وتدمير معدات قتالية.

وأجرى نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن صالح اتصالين هاتفيين بمحافظ الجوف اللواء أمين العكيمي وقائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء الركن هاشم الأحمر للاطلاع على الأوضاع في المحافظة والانتصارات التي يحققها الجيش. وشدد على مضاعفة الجهود لاستكمال التحرير والتوجه لإعادة الإعمار والبناء والعمل على تطبيع الأوضاع وتثبيت الأمن والاستقرار. فيما أكد المحافظ وقائد المنطقة العسكرية السادسة على استكمال التحرير ودحر ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

واستكملت قوات الشرعية، تحرير ما تبقى من جبل العويد الاستراتيجي في مديرية مقبنة غرب محافظة تعز. وقال الجيش في بيان، إن قواته شنت هجوما عنيفاً على ما تبقى من مواقع الميليشيات الانقلابية في جبل العويد، وتمكنت من استكمال تحرير الجبل بعد معارك عنيفة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، إضافة إلى ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة بعد فرار من تبقى من الانقلابيين.

في وقت أعلنت فيه الحملة الأمنية المشتركة في تعز، عن ضبط عدد من العناصر المتورطة في تنفيذ عمليات اغتيالات شهدتها المحافظة مؤخراً، وطالت عدداً من جنود في الجيش والأمن وشخصيات محلية ودينية. وأكد قائد الحملة العميد منصور الأكحلي، مدير عام الشرطة، أن الحملة تمكنت من ضبط عدد من المطلوبين، وأن العمل جارٍ لاستكمال تنفيذ مراحل الخطة وتنفيذ كل الأهداف التي خرجت من اجلها لتأمين المنطقة الشرقية وتطبيع الأوضاع. إلى ذلك، رجحت مصادر عسكرية يمنية مصرع قيادات في ميليشيات الحوثي في غارات جوية للتحالف استهدفت ليل الثلاثاء مواقع في شمال وجنوب صنعاء. وأصابت ثلاث غارات مقر المكتب السياسي للحوثيين ومواقع أخرى في حي الجراف، معقل الميليشيات شمال العاصمة، بالتزامن مع ضربات أخرى استهدفت مواقع عسكرية في تلال الريان، ومواقع وتجمعات في منطقة حدة جنوب صنعاء، وقالت المصادر، إن الغارات استهدفت مقرات سرية للميليشيات وغرف عمليات أمنية وعسكرية. وأكدت أن عدداً من القيادات سقطوا بين قتيل وجريح. وأقدمت الميليشيات الانقلابية على تفجير منزل أحد المشايخ القبليين في مديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء، وسط اليمن. وأشار مصدر محلي إلى أن الميليشيات قامت بتفخيخ منزل صالح سالم الطلابي في منطقة طياب في مديرية ذي ناعم وتفجيره عقب إخلائه من ساكنيه، مضيفا أن عملية التفجير جاءت ضمن عمليات مماثلة تقوم بها الميليشيات في عدة مناطق بالبيضاء بحق قيادات في المقاومة.