• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

5 قواعد مهمة للقيادة في أوقات الذروة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

يحيى أبو سالم (دبي)

بمناسبة العودة إلى المدارس، والازدحام الشديد للمركبات على الطرقات، فإن القيادة في مثل هذه الظروف والأوقات التي تعج بها الشوارع العامة بالسيارات، يعتبر تحديا لأمهر قائدي المركبات، لا يقل أهمية عن القيادة في الظروف الجوية المتقلبة، حيث يتطلب من سائق المركبة الذي يقود مركبته في وسط الزحام، الحذر والانتباه الشديدين، حتى ولو كان يعتبر قيادته هي من النوع المثالي التي لا يشوبها أي شائب.

إذا كنت من بين مئات الأشخاص، الذين يضطرون إلى القيادة في ساعات الازدحام والذروة، خصوصاً في فترة توصيل الأطفال إلى مدارسهم، فهنالك جملة من القواعد العامة التي يجب عليك معرفتها والالتزام بها عن ظهر قلب، لضمان سلامتك ومن معك من ركاب. فبدايةً من ضرورة الالتزام بأولوية المرور وما يعرف بـ «حق الطريق» والطريقة المثلى للتجاوز، مروراً بضرورة الوعي الكامل بقواعد وأولويات التقاطعات والانعطافات ومسارات الشوارع، وانتهاءً بالأهمية القصوى لمعرفة القواعد العامة للقيادة بقرب المدارس أو الانتباه لممرات المشاة، ومراعاة حدود السرعة حسب الطريق الذي تسير عليه.

أولاً: أولوية المرور وحق الطريق

تعتبر من أهم النقاط التي يجب على قائدي المركبات معرفة قواعدها والالتزام بها من دون أي تردد. حيث إن الفرق بين رغبتك وموافقتك على إعطاء قائدي المركبات حقهم وأولويتهم في المرور، قد يكون الفارق البسيط بين الحياة والموت. فالقادم من الدوار، له دائماً الحق في المرور، أما في حالات التقاطعات، فأولوية المرور تكون للمركبة التي على يمينك والقادمة من شارع رئيس وأنت في شارع فرعي، كما أن أولوية المرور لن تكون لك إذا كنت تخرج بسيارتك من طريق فرعي إلى طريق رئيس. أضف إلى ذلك، إذا كنت ترغب بالانعطاف يميناً عند الوصول إلى إشارة ضوئية حمراء، فستكون الأولوية دائماً للسيارات القادمة من اليسار. هنالك حالات يمكن استثناء عن هذه القواعد، وهي التي ترتبط بمرور سيارات الإسعاف أو الإطفاء أو سيارات الشرطة. في أولوية وحق المرور في مثل هذه الحالات تكون لمثل هذه المركبات، من دون أي تردد.

ثانياً: التجاوز والمسارات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء