• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

تصاميم تحول الشقة إلى فيلا فاخرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 سبتمبر 2016

خولة علي (دبي)

يتطلب تصميم وهندسة الشقق السكنية، أفكاراً مبدعة للتغلب على ضيق المساحة، والتي عادة ما تتسم به طبيعة الوحدات السكنية العمودية في المجمل العام.. فشعور المرء بالرحابة والانشراح عندما يلج بوابة المنزل، من عناصر نجاح التصميم الداخلي، لذا يخال للوهلة الأولى أن ما نراه هو عمل هندسي داخل الفيلا، لكن في الحقيقة ما هي سوى شقة من شقق برج المازا في دبي، فكل ما فيها سطر بحرفة عالية، ووزعت عناصر الديكور الداخلي، لينطلق بالمكان إلى بيئة أكثر اتساعاً وتنوعاً.

وإعادة رسم أبعاد هذه الشقة السكنية، بطابع أشبه بفيلا راقية وساحرة ما هو إلا تحدٍّ لخبراء الديكور الداخلي، الذين يحاولون بما تتوفر لديهم من أدوات وعناصر التصميم الداخلي في التغلب على هندسية العمارة الداخلية البنائية، والتي عادة ما تتسم بها الوحدات السكنية في المباني، فمحاولة تخطي هذه العيوب، إما تتطلب رؤية واضحة وصحيحة، وتقديم بعض الاقتراحات والحلول التي أيضاً تتماشى مع متطلبات أصحاب هذه الوحدة السكنية.

وفي شقة برج المازا في دبي يتجلى فيها الكثير من الأفكار التي قدمت واستعرضت هذه الشقة بصورة أكثر فخامة وتألقاً، حيث أبدع خبراء التصميم الداخلي في بولد للمفروشات والتصميم، من إعادة رسم أبعاد هذا الفراغ بأسلوب التنوع في المساحات وتوزيعها، بطريقة تجعل الوحدة أكثر توازناً وتناغماً، في التعاطي مع فراغاتها. لقد اعتمد خبراء التصميم الداخلي في بولد للمفروشات، على وسيلة تحويل هذه الشقة إلى محطة يشعر المرء فيها بالانتعاش والراحة، من خلال انتقاء اللون الأبيض كطلاء للجدران وعمل تزاوج مع الطلاء التزييني بلون البيج وتدرجاته الذي وجد على أحد الجدران، رغبة في كسر اللون الأبيض وبث الحياة في المكان، مع خلق بيئة أكثر تنوعاً وجاذبية.

فيما اكتسى أيضاً لون البيج مفردات الأثاث، حتى الخشب المستخدم فيه باللون البيج المذهب، وتتألف هذه الشقة من مجلس وغرفة معيشة وصالة للطعام كل واحدة منها مختلفة عن الآخر من حيث نمط التصميم، فالمجلس يميل إلى الرسمية أكثر بطابع كلاسيكي، فيما نجد أثاث غرفة المعيشة اتخذت خطاً آخر أكثر رحابة وهدوءاً بإطلالتها العصرية، ولكن يربط بين هذين الفراغين الذوق والفن الواحد.

فيما نجد غرفة النوم الرئيسية بإطلالة كلاسيكية بسيطة وأنيقة، وذلك من خلال الاستعانة بالتنجيد بدل الأخشاب التي اختف خلفها، إلا أن التصميم الخارجي يوحي بكلاسيكية الفراغ، فيما أيضاً ظهرت الطاولات الجانبية، التي تبرز فيها ملامح ناعمة وأنيقة، لمفهوم الطابع الكلاسيكي.

وفيما تألقت التحف والأكسسوارات الموزعة في الوسط وعند الزوايا بروح الأسلوب الكلاسيكي، الأمر الذي أكسب الفراغ مزيداً من الثراء والغنى، بالإضافة إلى طاولات أشبه بقطعة حجر رخامي، أعطى المكان إحساساً بالطبيعة.

ونظراً لقلة ارتفاع الأسقف، فابتعد عن استخدام الإضاءات المتدلية، إلى إضاءات السبوت لايت، الموزعة على شكل خطوط، مما منح الفراغ قدراً من الرومانسية ليلاً، فيما اكتفت الوحدة بالإضاءة الطبيعة التي تتسلل عبر النوافذ العملاقة صباحاً. وتظل الشرفة متنفساً مهماً لأصحاب هذه الوحدات، من خلال إعادة بث روح الطبيعة فيها بتوزيع نباتات الظل حول جلسة من الخيزران التي تنقل المرء إلى رحاب الغابات الاستوائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا