• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

إيران و«السداسية» تبدآن مفاوضات صياغة الاتفاق النووي النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

أحمد سعيد، وكالات (عواصم)

بدأت المفاوضات بين إيران والقوى الكبرى حول ضوابط البرنامج النووي الإيراني أمس لتدخل بذلك مرحلتها الأكثر صعوبة في فيينا، التي سبقتها تحذيرات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأن «تحضير نص الاتفاق سيتطلب الكثير من الجهود»، وسط تأكيدات إيرانية على أن «البرنامج الصاروخي الإيراني خط أحمر».

وقال مايكل مان المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون بعد جلسة عامة أولى «سنبدأ بجمع ما يمكن أن يشكل إطارا لاتفاق».

وترأست أشتون التي تتفاوض مع إيران باسم القوى الست الكبرى وظريف، بينما تقر الأطراف بأن النجاح غير مؤكد. وأكد مايكل مان أمس أن المحادثات حتى الجمعة ستكون «صعبة جدا ومعقدة». ويأتي ذلك مشابها للتصريح الذي أدلى به ظريف أمس الأول عند وصوله إلى فيينا. كما تحدثت مسؤولة أميركية كبيرة عن عملية «صعبة جدا» لا تزال تتطلب «ردم هوة كبيرة». وشددت على أن التفاؤل الظاهر «لا يتناسب بالكامل» مع الواقع.

وتناول ظريف العشاء أمس الأول مع أشتون، وقال إنه تم إعداد برنامج الجلسة الافتتاحية الصباحية وسيعرض الجانب الإيراني الخطوط العريضة على الاجتماع، ومن ثم يبدأ الجانبان بالمفاوضات. ووصف المفاوضات مع أشتون بالتفصيلية والجيدة مقارنة بالاجتماعات السابقة. وقال «إن هذه المرحلة تتسم بالمزيد من الحساسية لأن الجانبين سيدخلان مرحلة صياغة الاتفاق، حيث تقتضي أن يدخلا الحوار باعتماد الثقة بالنفس والاطمئنان بالأساليب المتبعة من قبل الطرف المقابل.

واعتبر اجتماعه بأشتون بأنه قدم إطارا مناسبا يمكنه الدفع بالاجتماعات المقبلة «لكن العمل تشوبه الصعوبات». وبشأن توقعاته ببلوغ المفاوضات نتيجة في نهاية مهلة الأشهر الستة المحددة قال، إن ذلك الأمر ممكن التحقق إلا أنه يعتمد على حسن نوايا الجانب الآخر ونظرته بواقعية في المفاوضات. وأكد أن إيران لاتريد شيئا أكثر من حقوقها، إلا أنها لن تتخلى عن أي منها لأنها لاتريد الحصول على ترسانة نووية مطلقا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا