• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تونس: إيقاف 11 عضواً بجمعية إسلامية بتهمة تمويل الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

أعلنت وزارة الداخلية التونسية عن إيقاف 11 عضوا ينشطون بإحدى الجمعيات الإسلامية بتهمة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأفادت الوزارة في بيان لها بأن وحدة مختصة في البحث في جرائم الإرهاب تابعة لها قدمت 11 موقوفا من أعضاء وموظفي جمعية الخير الإسلامية للمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة بتهمة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأوضحت أن النيابة العامة بذات المحكمة أذنت بفتح بحث تحقيقي في الغرض، حيث أصدر حاكم التحقيق ثلاث بطاقات إيداع بالسجن بحق رئيس الجمعية وعضوين آخرين من أجل الاشتباه في تورطهم في تمويل ودعم عمليات إرهابية والارتباط بمنظمات وجمعيات أجنبية تعمل في مجال تمويل المجموعات الإرهابية. ولا يزال قاضي التحقيق بصدد التحقيق مع باقي الموقوفين.

وتأتي عملية الإيقاف في بداية حملة ضد الجمعيات الإسلامية ذات التمويل المشبوه وتنفيذا لبنود خارطة الطريق التي تلزم الحكومة المؤقتة الحالية بمعالجة شاملة لملف الإرهاب بهدف توفير مناخ ملائم لإجراء انتخابات نزيهة.

وانتشرت المئات من الجمعيات الإسلامية مع انتصاب أول حكومة إسلامية في البلاد في أعقاب الثورة لكن أغلبها يواجه اتهامات من قبل الأحزاب العلمانية بتلقي تمويلات أجنبية والترويج لمذاهب مخالفة للمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية في تونس. من جانب آخر، عاد الجدل في تونس بشأن العقوبات المرتبطة باستهلاك المخدرات مع دعوة حزب التكتل من أجل العمل والحريات الشريك في التحالف الحكومي المستقيل بتونس أمس السلطات القضائية إلى الإفراج عن كل الشبان الموقوفين في قضايا مخدرات وغير متهمين بالترويج. ويأتي طلب الحزب الذي نشر في بيان على موقعه بشبكة الانترنت إثر إيقاف الشرطة للمدون عزيز عمامي الذي عرف بمعارضته لنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي والمصور صبري بن ملوكة بتهمة استهلاك حشيش القنب الهندي والذي يسمى في تونس بمادة «الزطلة».

وأعاد هذا الجدل في الوسط الإعلامي بتونس حول التشريعات الخاصة بقضايا المخدرات، وذلك بعد الجدل الذي كان أثاره إيقاف مغني الراب فتحي العبيدي والمعروف بكنية «كافون» في يوليو الماضي وأفرج عنه بعفو خاص من وزارة العدل في مارس. وقال حزب التكتل الذي يرأسه مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي إن «إيقاف الشابين عزيز عمامي وصبري بن ملوكة بتهمة استهلاك مادة مخدرة وإيداعهما السجن يطرح على الطبقة السياسية والمجتمع المدني وبالأساس على الحكومة والمسؤولين في الدولة قضية خطيرة تهم الشباب، ذكورا وإناثا». وأضاف الحزب في بيانه أن «هذا الإيقاف الجديد يحملنا جميعا مسؤولية جسيمة»، مشيرا إلى مخاطر استهلاك الزطلة التي تهدد جزءا مهما من المجتمع. (تونس - د ب ا)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا