• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

ظهور أعراض الفيروس على عاملين بمستشفى في فلوريدا وهولندا تعلن عن أول إصابة

الصحة العالمية: «كورونا» مصدر قلق لكنه لا يمثل حالة طوارئ دولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

ذكرت منظمة الصحة العالمية أمس أن فيروس كورونا المسبب لمرض «متلازمة الشرق الأوسط التنفسية» (ميرس) القاتل الذي ظهر في الشرق الأوسط في عام 2012 يمثل مصدر قلق خطير، لكنه لا يمثل «حالة طوارئ دولية». وأصاب الفيروس أكثر من 500 شخص في الشرق الأوسط، وامتد بشكل متقطع لقارات أخرى، بينها أوروبا والولايات المتحدة.

وقالت المنظمة العالمية عقب اجتماع طارئ، إن المرض الذي يبلغ معدل الوفيات الناجمة عنه 30 بالمئة بين الحالات المصابة يمثل مصدر قلق متزايد لاسيما بسبب أوجه القصور الخطيرة في إجراءات مواجهته. وقال كيجي فوكودا كبير مسؤولي الأمن الصحي بالمنظمة «يعتقدون أن الوضع يزداد سوءا فيما يتعلق بخطورة (المرض) وكونه أمرا ملحا». ودعا الخبراء الدول المتضررة إلى تعزيز مكافحة العدوى في منشآت الرعاية الصحية وتعزيز جهود البحث حول كيفية انتشار الفيروس. كما دعت المنظمة دول العالم إلى تعزيز التوعية بشكل كبير وإبلاغ الافراد بمخاطره بشكل فعال.

من جانب آخر، قال أحد المستشفيات بولاية فلوريدا الأميركية إن اثنين من العاملين الطبيين كانا على اتصال بشخص مصاب بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية «كورونا» ظهرت عليهما أعراض العدوى بالفيروس المميت. وذكر جيو موراليس المتحدث باسم مستشفى الدكتور بي فيليبس في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا إن اثنين من العاملين العشرين الذين تعاملوا مع المريض يتم علاجهما حاليا حيث أدخل أحدهما إلى المستشفى وتم نقل الثاني لمنزله مع تعليمات تمكنه من كيفية تجنب الاحتكاك بالآخرين. وكانت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قد أكدت الاثنين أن رجلا كان يزور أورلاندو مصابا بالفيروس وأنه عامل رعاية صحية يعمل في السعودية. وقالت السلطات إن المريض السعودي، وهو ثاني حالة في الولايات المتحدة، يتمتع بصحة جيدة.

وقالت الدكتورة آن شوشات مساعد جراح عام بوزارة الصحة الأميركية إنه يجري تعقب أكثر من 500 راكب كانوا على متن الرحلات الجوية من الذين احتكوا بالمريض، حيث تشارك في هذه الجهود أكثر من 20 ولاية. ولم يتم الربط بين الحالة الثانية والحالة الأولى التي تم الإبلاغ عنها الشهر الماضي بولاية انديانا، وهو أيضا عامل رعاية صحية عاش في المملكة العربية السعودية. وسمحت المستشفى للمريض بالخروج حيث يتعافى حاليا. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أمس الأول إن السلطات الصحية الاتحادية تأخذ حالات الكورونا على محمل الجد: «فريقنا يراقب هذه الحالات عن كثب».

وقال كارني إن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها «تتعامل مع الوضع الراهن بمنتهى الجدية وتنسق بشكل وثيق مع السلطات الصحية المحلية». وأضاف أن الرئيس باراك أوباما على علم بشأن حالات الإصابة المؤكدة. إلى ذلك قال مسؤول صحي في هولندا إنه تم نقل رجل عائد من السعودية إلى المستشفى لإصابته بفيروس كورونا. وقال متحدث باسم المعهد الوطني للصحة العامة اليوم الأربعاء إن الرجل نقل إلى مستشفى في لاهاي. وهذه هي أول حالة إصابة معروفة لمواطن هولندي. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا