• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نتانياهو يلتقي زعماء الجالية الأثيوبية بعد مظاهرات عنيفة

الرئيس الإسرائيلي يعترف بارتكاب «أخطاء» بحق اليهود الأثيوبيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

(د ب أ)

اعترف الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين الاثنين بأن الدولة العبرية ارتكبت «أخطاء» بحق اليهود الأثيوبيين ووصف معاناتهم بـ«الجرح المفتوح». وقال ريفلين في بيان «لقد ارتكبنا أخطاء، لم نمعن النظر، ولم نستمع بما فيه الكفاية لمعاناتهم». وأضاف ريفلين «لقد كشفت التظاهرات في القدس وتل ابيب جرحا مفتوحا في قلب المجتمع الاسرائيلي، معاناة مجتمع يصرخ بسبب شعوره بالتمييز والعنصرية بدون أن يلقى استجابة».

ويجيء الخطاب بعد يوم على اندلاع اشتباكات عنيفة إثر تظاهرة احتجاج على عنف الشرطة والتمييز الذي يتعرض له الإسرائيليون من أصول أثيوبية. ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الاثنين مع زعماء الجالية الأثيوبية والجندي الإسرائيلي من أصل إثيوبي الذي تعرض لاعتداء في محاولة لتهدئة التوترات.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية  أن 56 من عناصرها والعديد من المتظاهرين أصيبوا بجروح في صدامات مع متظاهرين أمس الأحد، مشيرة إلى أنها اعتقلت 26 منهم. وقدرت الشرطة عدد المشاركين في التظاهرة بنحو 3 آلاف شخص، فيما نقلت وسائل الاعلام عن منظمي الاحتجاجات ان عدد المتظاهرين بلغ 10 آلاف. وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن تمت إحالة 19 شخصا إلى محكمة في تل أبيب اليوم الاثنين.

وتظاهر آلاف الإسرائيليين الأثيوبيين أمس الأحد ضد ما وصفوه بأنه معاملة عنصرية للشرطة وأغلقوا الطريق السريع الرئيسي في إسرائيل قبل تنظيم مسيرات في ميدان «رابين» في تل أبيب. وبعد أن رشق بعض المتظاهرين الشرطة بالحجارة والزجاجات والألعاب النارية، ردت الشرطة بإطلاق قنابل صوت وغاز مسيل للدموع ومدافع مياه. وكانت تلك المرة الأولى منذ عقود التي تلجأ فيها الشرطة لتلك الإجراءات في ميدان رابين حيث جرى قلب سيارة شرطة وتدمير واجهات المتاجر.

وجاءت هذه التظاهرة بعد 3 أيام من احتجاجات غاضبة في مدينة القدس تخللتها صدامات أصيب فيها 10 متظاهرين وثلاثة شرطيين بجروح، ودعا إليها المحتجون إثر بث تسجيل فيديو ظهر فيه رجلا شرطة يضربان جنديا إسرائيليا من أصل أثيوبي. ويعيش أكثر من 135 ألف أثيوبي يهودي في إسرائيل التي هاجروا إليها في موجتين العامين 1984 و1991. إلا أنهم يجدون صعوبة في الاندماج في المجتمع الإسرائيلي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا