• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

جمال البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

احتل البحر مكانة مرموقة في أنفسنا، فالعديد منا يلجؤون إلى البحر للحصول على قدر من الراحة، فبعضنا يشكو له همومه، وآخرون يريحون أعصابهم بالنظر إليه والتأمل فيه وأولاه الكتاب والشعراء قدراً من الأهمية والاهتمام.

البحر ذلك الأفق الواسع يأخذك إلى عالم آخر تجد فيه ذكرياتك الجميلة، التي تعطيك الراحة النفسية والسعادة المترامية مع أمواجه الساحرة.

انتظرتُ غروبكِ أيّتها الشمس لأرى الإشعاع الهزيل الذي يودع البحر... انتظرتُ ذلك المنظر لأبقى لحظات مع نفسي أتأمل الشفق الأحمر يحتضن التل مفارقاً، انتظرتُ المنظر العجيب الذي يحوّل البحر والجو إلى مكان آخر .. مكان لن تنساه العين ينسيك الهموم والأحزان التي تكتم أنفاسك ويودعك بغروب يملأ القلوب بمشاعر عذبه.

البحر ما أجمله وقت الغروب، هو الصديق الذي تحفظ لديه أسرارك، يساعدك على تجميع أفكارك.

البحر هو الدار، هو الوطن والجار، أعشق فيه جنونه ورقّته وشجونه، أحكي له أفراحي، وأغرق فيه أحزاني، ودائماً يسمعني وفي سرّي يحفظني. فيه ملامح الحبيب، وجمال اللقاء، فيه طبيعة وجمال الخالق المبدع في كلّ شيء.

حملتُ أوراقي واتجهت إلى البحر، لأرى ذلك المنظر الذي ملأ القلوب بمشاعر تختلط عند رؤيته وتهمس العيون بما في الخواطر من جنون لأجله، أقذف فيه كلّ آلامي وهمومي، أشكو له كل أحزاني وأفراحي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا