• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بتوجيهات الشيخة فاطمة

ميثاء الشامسي تطلع على قضايا المرأة والطفل في كوسوفو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة بالاطلاع على قضايا المرأة والأطفال في جمهورية كوسوفو، وذلك إيماناً من سموها بأن تقديم الدعم للمرأة ومساندتها وتوفير ما يلزم للأطفال مسؤولية مجتمعية ليس فقط على المستوى المحلي، بل على المستويين الإقليمي والدولي.

واطلعت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي، خلال زيارتها برفقة معالي فريد اجاني وزير الصحة الكوسوفي المستشفى الجامعي في العاصمة بريشتينا، على أهم الأقسام التي تقدم الرعاية الصحية للمرأة والطفل مثل عيادتي الأطفال والمواليد الجدد وطب النساء والولادة إضافة إلى قسم علاج الإمراض السرطانية لدى الأطفال ومعهد الأورام السرطانية لعلاج سرطان الثدي. وزارت معاليها قرية الأطفال التابعة للمنظمة العالمية «إس. أو. إس» التي تهتم برعاية وتربية وتنشئة الأطفال - فاقدي الرعاية الوالدية - واستعرضت أورا بيتيسي مديرة القرية أهم الأقسام والبرامج المقدمة للأطفال اليتامى بمختلف أعمارهم، فيما التقت معاليها الأطفال الذين عبروا عن سعادتهم باهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. وثمنت الشامسي جهود العاملين في القرية، متمنية لهم التوفيق في عملهم.

كما قامت معاليها بزيارة «منظمة كوسوفو الطبية» لرعاية ودعم النساء اللواتي يعانين صدمات نفسية واجتماعية بعد الحرب على كوسوفو. وشرحت فيبرور شيهو المديرة التنفيذية للمنظمة أهم الأعمال اليدوية والأشغال الحرفية التي تقوم بها عضوات المنظمة، إضافة إلى موهبة بعض العضوات في مجال رسم اللوحات الفنية. وقدمت مديرة المنظمة نبذة عن البرامج التدريبية المقدمة للعضوات والتي تؤهلهن لبدء بعض المشاريع الصغيرة، التي بدورها تمكنهن من الانخراط في المجتمع مثل مشروع تربية النحل وإنتاج العسل الذي زارته معالي الشامسي في «قرية بيجا». وثمنت الرئيسة عاطفة يحيى أغا رئيسة جمهورية كوسوفو، خلال لقائها معالي الدكتورة ميثاء في العاصمة بريشتينا، دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال دعم المرأة والطفل، منوهة بدور سموها البارز على المستوى الدولي، التي تعد نموذجاً للمرأة القيادية على مستوى العالم.

وأكدت أن متابعة سموها قضايا المرأة والطفل في كوسوفو تدل على عظيم شخصيتها، مشيرة إلى أن النساء في كوسوفو يقدرن هذه المتابعة والاهتمام، وأن ما تقدمه سموها من دعم ومتابعة أسهم في تقوية العلاقة بين البلدين. (بريشتينا - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض