• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حظر دخول صحفي أميركي إلى روسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

موسكو (وكالات) ـ حظرت السلطات الروسية أمس دخول صحفي أميركي إلى أراضيها خلال الأعوام الخمس المقبلة بسبب ارتكابه «مخالفات خطيرة» لقواعد التأشيرات. بعدما غطى التظاهرات المناهضة لموسكو الجارية في أوكرانيا منذ 21 نوفمبر الماضي.

وأعلنت الخارجية الروسية في بيان، أن الصحفي ديفيد ساتر، واجه هذه العقوبة بسبب «انتهاكاته الفاضحة لقانون الإقامة الروسي وأقام فعلياً بطريقة غير مشروعة في روسيا من 22 إلى 26 نوفمبر 2013».

وكان ديفيد ساتر يعمل في روسيا منذ 2003 لحساب إذاعة «أوروبا الحرة / راديو ليبرتي»، وهو مراسل سابق لصحيفتي «وول ستريت جورنال» و «فاينانشل تايمز» وصاحب ثلاثة كتب حول روسيا والاتحاد السوفياتي السابق، ومن منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين منذ زمن طويل.

وقال رئيس الإذاعة كيفن كلوز إن السفارة الأميركية في موسكو تبلغت بالتحرك بحق ساتر وأصدرت احتجاجاً دبلوماسياً رسمياً، مشيراً إلى أنها طلبت توضيحات من السلطات الروسية من دون نتيجة.

وقالت المتحدثة باسم الإذاعة، كاريسو وايسون، «بدأت المشاكل فيما كان يحاول مغادرة أوكرانيا للعودة إلى روسيا بعدما غطى التظاهرات».

وكان ساتر تبلغ في ديسمبر بأنه تمت الموافقة على طلبه الحصول على تأشيرة دخول لكن مسؤولة في السفارة الروسية في كييف قالت له بعد ذلك إن وجوده في روسيا «غير مرغوب فيه». وقال ساتر «قالوا لي إن وجودي في روسيا غير مرغوب فيه بنظر قوات الأمن ولم يعطوني أي سبب آخر». وتابع « أغراضي في موسكو حيث لدي شقة، لكن من دون إذن بالدخول الى البلد لا يمكنني استعادتها.

أود العودة إلى موسكو للعمل لكن هذا مستحيل من دون تأشيرة دخول».

وتعتبر عملية طرد الصحفي الأميركي أول عملية طرد صحفي من روسيا منذ نهاية الحرب الباردة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا