• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م
  02:26     مصدر دبلوماسي: القائد العسكري خليفة حفتر وفائز السراج رئيس حكومة ليبيا المدعومة من الأمم المتحدة يجريان محادثات في باريس الثلاثاء    

جيش بوروندي يلتزم الحياد في الأزمة السياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

بوجومبورا (وكالات)

أوقف منظمو الاحتجاجات في بوروندي ضد ترشيح الرئيس بيير نكورونزيزا للفوز بولاية ثالثة التظاهرات أمس الأول وأمس لالتقاط الأنفاس، فيما أعلن وزير الدفاع البوروندي الجنرال بونتيان جاكيوبوينجي حياد الجيش في الأزمة السياسية الحادة. وبعد تظاهرات استمرت 6 أيام في العاصمة بوجومبورا ووصفها نكورونزيزا بأنها «تمرد» تراجع زخم الاحتجاجات مع انخفاض عدد المشاركين فيها. وقال باسيفيك نينينهاوزي رئيس جماعة «فوكود» وهس إحدى 300 حزب ومنظمة مجتمع مدني دعت إلى التظاهرات «قررنا وقف التظاهر ليومين. أولاً، لإتاحة الفرصة لمن فقدوا أفرادا من عائلاتهم في الاحتجاجات للحداد. وثانيا، نريد ان يستعيد المحتجون طاقتهم قبل استئناف المعركة يوم الاثنين».

وفي محاولة على ما يبدو لتهدئة حدة التوتر، أعلن جاكيوبوينجي في بيان أصدره مساء أمس الأول التزام الجيش الحياد بموجب الدستور واتفاق اروشا للسلام الموقع عام 2000 والذي انهى حرباً أهلية استمرت 12 عاماً، ودعا السياسيين إلى احترام الوثيقتين، وناشد المحتجين العودة إلى منازلهم.. وقال بعبارة صيغت بعناية «لن يكون هناك من يوجه الجيش لانتهاك اتفاق أروشا أو دستور البلاد». وأضاف «نحذر اولئك الذين يعطون لنفسهم الحق في انتهاك الحقوق التي يكفلها الدستور للمواطنين السلميين ويطالبونهم بوضع حد لتحركهم من دون تأخير».