• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

شعاره المختصر: «أساسك.. تراثك»

سيرة لحن شجيّ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 سبتمبر 2016

فضاءات

لا أعرف بالضبط كيف كان هذا العبقري المسمى بليغ حمدي يجد وقتاً لتلحين كل هذه الروائع، أكثر من 1500 لحن متنوع، أغنيات واستعراضات أفلام، موسيقى تصويرية، ومسلسلات درامية، إذاعية وتلفزيونية، أوبريتات، ومقطوعات.. لم يترك بليغ لوناً غنائياً ولا شكلاً تلحينياً إلا وقدم فيه شيئاً عرفه الناس وأحبوه وحفظوه عن ظهر قلب، ورددوه في كل مناسباتهم واستدعاءاتهم اللحنية والطربية.

الاسم والرسم: محمد بليغ عبدالحميد حمدي سعدالدين، من مواليد السابع من أكتوبر العام 1931، في حي شبرا مصر، القاهرة، والده كان عالماً متخصصاً في الطبيعيات، رجل علم ومعرفة، في بيته تفتحت عينا الصبي بليغ على مكتبة عامرة وزاخرة بأمهات الكتب.

منذ نعومة أظفاره، نشأ محباً للغناء، يهوى الطرب، خصوصاً أن والده كان يهوى الغناء ويمتلك في مكتبته كماً هائلاً من الأسطوانات المصنوعة من الحجر، يحفظ كل ما هو مسجل عليها من أغنيات، يعشق صوت منيرة المهدية كما يعشق سماع الموسيقى الكلاسيكية العالمية من سونيتات وكونشيرتات وغيرها.

أحب الموسيقى ونظم الشعر الشعبي منذ طفولته، وأتقن العزف على العود وهو في التاسعة من عمره، وأهداه والده عوداً في سن العاشرة. وفي سن الثانية عشرة حاول الالتحاق بمعهد فؤاد الأول للموسيقى إلا أن سنه الصغيرة حالت دون ذلك. التحق بمدرسة شبرا الثانوية، في الوقت الذي كان يدرس أصول الموسيقى في مدرسة عبدالحفيظ إمام للموسيقى الشرقية، ثم تتلمذ بعد ذلك على يد درويش الحريري، وتعرف من خلاله إلى الموشحات العربية.

التحق بليغ بكلية الحقوق، وفي الوقت نفسه، التحق بشكل أكاديمي بمعهد فؤاد الأول للموسيقي (معهد الموسيقى العربية حالياً) وقد حباه الله، سواء في مرحلة الدراسة الثانوية أم الجامعية، برفقة من الفنانين شكلوا بعد ذلك علامات في الموسيقى والغناء، من بينهم الموسيقار صلاح عرام، والمطربة فايدة كامل، والمطرب عبدالحليم حافظ، والشاعر الغنائي عبدالوهاب محمد.. وآخرون.

سر العبقرية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف