• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حكايات الإنسان المتشابكة من سهول «تندرا» الجليدية إلى كثبان «الوثبة» الصحراوية

بدو السويد في ضيافة بدو الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مايو 2014

محمد وردي

لم يثر دهشتي عنوان خلال «معرض أبوظبي الدولي للكتاب»، كما فعل عنوان المحاضرة، التي قدمها الباحث والإعلامي عبدالله عبدالرحمن والمغنية السويدية صوفيا جانوك. كان العنوان مغوياً: «البداوة من الرمال إلى الثلوج». وعندما التقيت بالباحث عبدالله عبدالرحمن، تحدث عن بداية الفكرة، وعن طبيعتها، مؤكداً أنه عندما طُلب منه المشاركة بمحاضرة عن «الثقافة البدوية» من قبل إدارة البرامج الثقافية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، بتوجيه من جمعة القبيسي المدير التنفيذي للمكتبة الوطنية، وعلي بن تميم أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب، علم منهما أنهما يرغبان بترتيب رحلة صحراوية، للمغنية السامية السويدية صوفيا جانوك، كونها من أصول بدوية، ومعنية بالفترة التاريخية لوصول الساميين، السكان الأصليين للسويد، إلى تلك البلاد، ومدافعة عن تراثهم وحقوقهم الثقافية، وتغني في كل الأماكن التي تزورها أو تدعى إليها بلغتهم الأصلية القديمة «جويكس». حينذاك كان التصور أن تنظم لها رحلة إلى «ليوة». «ولكن هكذا رحلة تحتاج إلى ما يزيد على ثماني ساعات للطريق فقط، فماذا سيرى الضيوف، وكيف سيرتاحون؟.

ويتابع عبدالرحمن، أنه كان يقوم بزيارة إلى المصرف المركزي في أبوظبي، و«هناك تعرفت بالمصادفة إلى زائر مثلي هو الأخ فرج الحارثي، وخلال تبادلنا أطراف الحديث، أخذنا الحوار إلى موضوع التراث. وعندما علم أني أعمل على جمع التراث الشفاهي في الإمارات، وجه لي دعوة لزيارة (عزبة) يملكها على طريق العين، واعداً إياي بأنني سأجد ما يسرني من التراث البدوي الأصيل. وبالفعل اتصلت به وأبلغته بجولتنا هذه وفحواها وغرضها، وأن الفنانة جانوك تريد الاطلاع على الحياة البدوية في الصحراء، فرحب الرجل بعفوية البدوي الأصيل، المميزة بالجود والسخاء. عقب ذلك قمت بزيارة السفير ماكس بيور في السفارة السويدية، وأبلغته بالأمر، وتم الاتفاق على التفاصيل مع مضيفنا».

قبل الشمس

في صباح اليوم التالي، كنا بمعية الباحث الجميل عبدالله عبدالرحمن «أبو محمد» ننتظر اكتمال فريق الرحلة بأرض المعارض، حينما سألته عن ورقته في المحاضرة المزمع تقديمها في المساء فقال:

من المفترض أن تكون مداخلتي هذه معنية بثقافة الرمال، التي أنجبت شخصية تاريخية من عظماء القرن العشرين القائد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «عاشق الصحراء» و«صقر الصحراء». وهو القائل: «لقد علمتنا الصحراء أن نصبر طويلاً حتى ينبت الخير، وعلينا أن نصبر ونواصل مسيرة البناء حتى نحقق الخير لوطننا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف