• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مدير إدارة الخدمات العامة في مجلس أبوظبي للتعليم:

أحمد الشامسي: خدمة الموظفين أولوية في «الحكومة الذكية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

عماد عكور – أبوظبي:

هنالك من قرأ النص الظاهر لمبادرة الحكومة الذكية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي، العام الماضي، والتي تم تحديد شهر مايو من العام القادم آخر موعد للدخول بها من الجهات الحكومية المعنية. فبادر بالدخول بهذه المبادرة بسرعة ضمن التوجيه بإنتاج تطبيقات ذكية خاصة بالهواتف المتحركة، لا تمتاز بالذكاء الصناعي التي صممت لأجله، إنما تمتاز بأنها صورة طبق الأصل عن المواقع الإلكترونية، وواجهاتها التي ما كان منها إلا أن زادت في صعوبة التعامل معها على الأجهزة الذكية صغيرة الحجم، والتي لم تقدم سوى معلومات وأخبار، ينأى الكثير من المستخدمين عن متابعتها على هواتفهم الذكية.

وهنالك من قرأ النص الباطن لهذه المبادرة، واستوعب المعاني العميقة والأفكار البعيدة التي نادت بها، وبدأ بالتجهيز للدخول بها، عبر خطة منظمة ومدروسة، من خلال تحويله للعديد من الخدمات الحيوية وتوفيرها عبر تطبيقات ذكية، تمتاز باختصارها الكثير من الجهد والوقت على مستخدميها، كما تقدم لهم مزايا وميزات لن يحصلوا عليها إلا عبر هذه التطبيقات. وهنالك أيضاً بعض المسؤولين من تجاوز ذلك وأضاف على هذه الخدمات، خدمات إلكترونية وذكية قدمها على طبق من ذهب لموظفيه والعاملين التابعين لإدارته، ليركز جل تفكيرهم على وظائفهم الرسمية.

المصلحة العامة أهم من «الشخصية»

يرى أحمد سلطان الشامسي، مدير إدارة الخدمات العامة في مجلس أبوظبي للتعليم، ضرورة أن يقوم الموظفون في أي دائرة أو هيئة حكومية، وحتى خاصة، بالتركيز على المصلحة العامة، من خلال إتمام الواجبات والمهام الموكلة إليهم في المقام الأول، وتغليب ذلك على المصالح الشخصية والخاصة. ومن هنا أكد الشامسي أن مجلس أبوظبي للتعليم، قام بإطلاق مجموعة متميزة من الخدمات الإلكترونية التي خصصها لموظفيه والعاملين فيه، ليتسنى لهم إتمام العديد من معاملاتهم الضرورية التي تخصهم وعائلاتهم بسهولة وسرعة، ودون الحاجة إلى الوجود في المجلس. مما يساهم في توفير وقتهم وجهدهم الذي من الضروري أن يتركز في خدمة الطلاب والتعليم، إذ تركز رؤية المجلس على الوصول إلى أفضل المعايير العالمية الإدارة والتقنية وتقديم خدمات ذات كفاءة عالية والتقليل من الاستهلاك الورقي وتسهيل تعاملات الموظفين والجمهور.

حيث أشار الشامسي، إلى ثلاث خدمات إلكترونية تمثلت في خدمتي (E-Housing، E-Visa) التي أطلقهما المجلس، بالإضافة إلى خدمة (E-Health Insurance) التي من المقرر أن يطلقها المجلس قريباً. ورغم أن هذه الخدمات ما زالت ضمن بيئة الخدمات الإلكترونية، إلا أن الشامسي أشار إلى أنه سيتم وفي المستقبل وتزامناً مع مبادرة الحكومة الذكية، تحويل هذه الخدمات من إلكترونية عبر أجهزة الكمبيوتر إلى ذكية عبر الهواتف المتحركة. وهو ما سيساعد دون شك الموظفين وسيعطيهم فرصاً أكبر للتعامل مع هذه الخدمات بصورة أكثر عملية (عملانياً) وسهولة وسرعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض