• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال

أنباء عن قمة فلسطينية - إسرائيلية مرتقبة في موسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

عبدالرحيم الريماوي، علاء المشهراوي، وكالات (موسكو، القدس، رام الله، غزة)

نقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن مسؤول في السفارة الفلسطينية في موسكو، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وافق على إجراء محادثات مباشرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في روسيا ، لكن هذا النبأ لم يتأكد من أي مصدر إسرائيلي أو مستقل. وقال مكتب نتنياهو في وقت سابق أمس إن رئيس الوزراء يدرس عرضا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستضافة المحادثات التي انهارت آخر جولاتها في 2014.

في هذا الوقت استشهد شاب وأصيب آخر بجراح مختلفة، فجر امس إثر تعرض المركبة التي كانا يستقلاها لإطلاق وابل من الرصاص قرب مخيم شعفاط شمال مدينة القدس المحتلة.وقال شهود عيان إن جنود الجيش الإسرائيلي وخلال عملية اقتحام نفذوها في مخيم شعفاط، أطلقوا النار بصورة كثيفة، صوب سيارة كانت تمر قرب المخيم، مما أدى إلى استشهاد الشاب مصطفى النمر، وإصابة علي النمر . وأضاف الشهود أن جنود الجيش الإسرائيلي حاصروا السيارة بعد استهدافها، ونقلوا جثة الشهيد نمر إلى حاجز قريب، فيما اعتقلوا الشاب المصاب، ونقلوه إلى جهة مجهولة. وأكد الشهود أن ما جرى لم يكن سوى عملية إعدام مقصودة دون أي مبرر، وذلك في تفنيد لرواية الاحتلال الإسرائيلي التي زعمت أن الشابين حاولا دهس جنود إسرائيليين في المكان.

وادعى موقع «واللا» نقلاُ عن الشرطة الإسرائيلية امس ، أن مركبة مسرعة حاولت دهس مجموعة منها ما استدعى إطلاق النار باتجاهها الأمر الذي تسبب باستشهاد شاب وإصابة آخر بجراح متوسطة. وادّعت الشرطة الإسرائيلية أنّ مركبة يستقلّها شخصان، اقتربت مسرعة من عناصرها فتم إطلاق النار صوبهما. مشيرة إلى العثور على سكين في المركبة.

وكانت قوات إسرائيلية كبيرة اقتحمت المخيم من جهة الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم، وداهمت ضاحية راس خميس المجاورة وشوارع في المخيم، وتصدى لها الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة في حين أصيب ثلاثة فلسطينيين فجر امس برصاص الإحتلال خلال اقتحام مخيم بلاطة وبلدة سبسطية شمال نابلس.

وفي السياق، استولت قوات الإحتلال على منزل المواطن توفيق شاكر بدارنة، وهو قيد الإنشاء جنوب غرب يعبد، وحولته إلى نقطة عسكرية، واقتحمت بلدة برقين، وشنت حملة تمشيط، دون أن يبلغ عن أي اعتقالات. وذكرت عائلة المواطن عارف جابر التي تقطن المنزل، أن قوات الاحتلال جدّدت الأمر العسكري بإغلاق منزلهم في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل، ومنعتهم من اعتلاء سطحه، وهددتهم بالاعتقال. ومنع الجيش الإسرائيلي استكمال العمل والبناء فيه، بتحريض من مستوطني مستوطنة «كريات اربع»، التي أقيمت على ارض المواطنين وممتلكاتهم شرق الخليل. ... المزيد

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء