• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

شروط «الانقلابيين» تعرقل استئناف المفاوضات في الكويت

هادي يدعو لنصرة اليمن الاتحادي الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

الرياض (وكالات)

جدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي دعوته جميع اليمنيين إلى تجسيد روح الوحدة الوطنية التي عبر عنها مختلف مكونات وأطياف الشعب في دعم شرعيته الدستورية انتصاراً للمبادئ والقيم والأهداف التي ضحى من أجلها، والتي رسم من خلالها ملامح مستقبل اليمن الاتحادي الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد والمشاركة في السلطة والثروة، وهذا ما جسده روح التوافق والوفاق عبر المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات الحوار الوطني، وتنفيذاً للقرارات الأممية، ومنها القرار 2216.

واستعرض خلال لقاء قيادة حزب التضامن الوطني برئاسة حسين عبدالله الأحمر في إطار اجتماعاته بالفعاليات والأحزاب والقوى الوطنية للوقوف على تطورات الأحداث واقع المعاناة التي أثقلت كاهل أبناء الشعب جراء تداعيات الحرب الظالمة التي فرضتها القوى الانقلابية على التوافق والإجماع الوطني لتنفيذ تجربة دخيلة وأفكار لا يمكن القبول بها، بما تمثله من تمايز مناطقي وطائفي واستعداء لجوارنا ومحيطنا.

وأشار هادي إلى جهود الحكومة التي تبذلها في إطار مساعي السلام وحقن الدماء من خلال التعاطي الإيجابي مع مختلف المساعي الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار. مؤكداً إيلاء حزب التحالف الوطني الدعم والرعاية كمكون جديد يدعم التنوع والتجربة الديموقراطية، ومشدداً على مكانة ودور أعضاء الحزب بما يمثلونه من تنوع ويجسدونه من إلمام بواقع اليمن وما تشهده من تحولات على مختلف الصعد.

وثمن المتحدثون من قيادات حزب التضامن الوطني بدور ومكانة هادي وقيادته للمرحلة الراهنة المهمة والشاقة والمعقدة من تاريخ اليمن بما تحمله من تحديات أثقلت كاهل الوطن والمواطن، وأكدوا أنه قدم في سبيل ذلك التضحيات لمصلحة المشروع الوطني الذي آمن به جموع أبناء الوطن في إطار يمن اتحادي عادل ينعم أبناؤه بالحرية والعدالة والمساواة والعيش الكريم، كما جددوا دعمهم لخطوات الرئيس اليمني في التلاحم بين أبناء الوطن والمساندة الحقة للجيش الوطني والمقاومة الشعبية حتى يتم تخليص الوطن من شرور وعبث القوى الانقلابية الباغية.

وإذ أبدت الحكومة الشرعية مجدداً حسن النية بالتأكيد على استعدادها للعودة إلى المفاوضات، بدت المناورة سيدة الموقف على الجانب الآخر، حيث رفض وفد الانقلابيين لقاء المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في مسقط لليوم الثاني على التوالي. ونقلت وكالة «الأناضول» عن مصادر مقربة من الانقلابيين، تأكيدهم رفض لقاء المبعوث الأممي الذي كان وصل إلى مسقط قادماً من نيويورك بعد مشاركته في جلسة لمجلس الأمن الدولي حول اليمن، وحيث يحضر حالياً للجولة الجديدة لمشاورات السلام، وقالت المصادر إن وفد الانقلابيين اشترط أن يتم لقاء ولد الشيخ في صنعاء، فضلاً عن إلغاء الحظر الجوي المفروض على مطار صنعاء.

وأضافت أنه وفق هذه الأجواء فإن الموعد المقرر اليوم الثلاثاء لانطلاق الجولة الجديدة من مشاورات السلام اليمنية في الكويت ليس مرجحاً أبداً.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء