• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خوان كوليت رئيس نادي إسبانيول لـ «الاتحاد»:

نتمنى تجربة إماراتية مشابهة لمشروع «السيتي» في إسبانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

مصطفى الديب (أبوظبي)

وصف خوان كوليت، رئيس نادي إسبانيول الإسباني، الطفرة التي حدثت لنادي مانشستر سيتي خلال الحقبة الظبيانية، كما وصفها وملكية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بالإنجاز التاريخي، وقال: من دون شك أن ما حدث مع «سيتي» يعد إنجازاً بكل المقاييس، لاسيما وأن مشجعي النادي أصبحوا في حالة من الذهول بعدما أصبح فريقهم واحداً من عمالقة الكرة الإنجليزية بعد سنوات طويلة من العناء وصلت لعشرات السنين. وأعلن كوليت استعداد ناديه لقبول مثل هذا المشروع الرائد في إسبانيول، مؤكداً أنه على أتم الاستعداد للدخول في مثل هذه الشراكة الناجحة. ولم يكن إعجاب كوليت هو الوحيد الذي أبداه خلال حواره الخاص مع «الاتحاد»على هامش زيارته العاصمة أبوظبي، حيث غاص في العديد من الأمور من بينها المنافسة الدائرة حالياً على درع الدوري الإسباني.

وأكد كوليت أن ما فعله سمو الشيخ منصور بن زايد مع مانشستر سيتي لم يكن في خيال أي مشجع لهذا النادي، خصوصاً وأن السيتي كان واحداً من فرق الوسط، بل إنه عانى في فترات كثيرة، وتواجد في مؤخرة فرق «البريمير ليج»، الأمر الذي يعني أن ما حدث طفرة بكل المقاييس. وقال: لقد شاهدت بعيني ما يكنه مشجعو هذا النادي للإدارة العليا بقيادة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، حيث أصبح بمثابة الملهم بالنسبة لهم. وتحدث رئيس النادي الإسباني عن سبب زيارته للعاصمة أبوظبي، مؤكداً أنه جاء لتفقد أكاديمية النادي القائمة في إمارة عجمان، معرباً عن ارتياحه الشديد لما وجده على أرض الواقع في ميدان العمل داخل أروقة الأكاديمية، وقال: لقد أبهرني أسلوب العمل والنظام المتبع من العاملين في هذا الصرح الرياضي الكبير. وأبدى تفاؤله الشديد بمستقبل هذه المنشأة الرياضية، مؤكداً أنها ستكون مصنعاً للعديد من النجوم الذين سيتواجدون في الدوري الإسباني، ولم يستبعد كوليت وجود لاعب إماراتي في المستقبل من خريجي هذه الأكاديمية ضمن صفوف النادي، وقال: هناك 300 لاعب يخضعون لبرامج مكثفة في الوقت الراهن، يخوضون تجربة احترافية كاملة، ومن بينهم عدد من اللاعبين الإماراتيين، الأمر الذي يعني أن خروج لاعب إماراتي من بين أروقة الأكاديمية وتواجده في الدوري الإسباني حلم ليس بعيد المنال.

وبعيداً عن مشروع الأكاديمية، تطرق كوليت إلى الدوري الإسباني والمنافسة الشرسة بين القطبين ريال مدريد وبرشلونة، وأكد أن «البارسا» هو الأقرب لدرع الدوري هذا الموسم، بحكم تفوقه بعدد النقاط، ووجود خمس مباريات فقط متبقية على نهاية البطولة، موضحا أن الجميع يعلم أن المنافسة محصورة بين القطبين الكبيرين، ودخول ناد جديد خلال السنوات المقبلة أمر غاية في الصعوبة، نظرا لعدم وجود الإمكانيات التي تؤهل لذلك، باستثناء بعض الطفرات مثلما حدث مع أتلتيكو مدريد في الفترة الحالية. وأكد أن احتكار الناديين للبطولات في إسبانيا سيتواصل لسنوات طويلة، في ظل القوة الاقتصادية الكبيرة التي يتمتعان بها على عكس الأندية الأخرى التي تعاني كثيراً في الجوانب المالية. وأشار إلى أن العدالة في توزيع عوائد البث في الدوري الإسباني أصبحت ضرورية، وقال: ليس منطقيا أن يحصل ناديان على النسبة الأكبر من البث، وبقية الأندية تحصل على فتات، مؤكداً أن نسبة البث هي الحل الأمثل للارتقاء بهذه الأندية، خصوصاً وأنها مبالغ مالية كبيرة بكل المقاييس. وأشار إلى أن ما يحدث في الدوري الإسباني لا يحدث في أي دولة في أوروبا، حيث تغيب العدالة تماما في توزيع عوائد البث.

وأعلن كوليت أن طموحات نادي إسبانيول المستقبلية تتمثل في التواجد في الدوري الأوروبي، خصوصاً وأن ترتيبه الحالي يسمح له بذلك في حال حقق نتائج إيجابية في المباريات المتبقية من البطولة، وأعرب عن أمله في إحداث طفرة داخل النادي خلال السنوات لمقبلة، مؤكداً وجود خطة مستقبلية للنهوض بكافة قطاعات النادي سواء في قطاع الناشئين أو الفريق الأول. وأوضح أن إسبانيول أحد أعرق أندية إسبانيا من حيث التاريخ، فهو النادي السادس في الترتيب من حيث عدد الإنجازات، وهو أحد أقدم أندية إسبانيا على الإطلاق، حيث تخطى عمره المئة عام.

وتطرق رئيس نادي إسبانيول للحديث عن كرة القدم في الإمارات، وقال: لقد شاهدت مباراة الوحدة والعين من داخل الملعب، وأرى أن هناك تطوراً ملحوظاً في النواحي الفنية، لاسيما وأن هناك مجموعة من اللاعبين المتميزين المتواجدين في البطولة، سواء على صعيد الأجانب أو المحليين، وأكد أن الدوري الإماراتي أصبح جاذبا للنجوم، خصوصاً وأن هناك العديد من الأسماء الكبيرة التي خاضت العديد من التجارب هنا في الإمارات. وأشار إلى أن ناديه تعاقد مع الإكوادوري كاسيدو، لاعب الجزيرة السابق، وهو الأمر الذي يعني أن هناك مجموعة كبيرة من النجوم الكبار الذين يتواجدون على الساحة الإماراتية. وأكد أن المستقبل مفتوح أمام كرة الإمارات، والاحتراف الخارجي للاعبين المواطنين ليس حلماً بعيداً، خصوصاً في ظل وجود مجموعة كبيرة من المواهب في الوقت الراهن. وأشار إلى أنه يعرف عدداً من اللاعبين المتواجدين حالياً في بعض الأندية وعلى رأسهم لاعب بني ياس خوان فيردو وأيضا مدرب الفريق لويس جارسيا الذي خاض تجربة تدريبية مع إسبانيول.

ووجه الشكر إلى مجلس إدارة نادي الوحدة على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، وخص بالشكر أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي الوحدة، مؤكداً أنه أبدى استعداد النادي للتعاون في أي مجالات مستقبلية، متمنياً أن يكون التوفيق حليف الكرة الإماراتية في المستقبل القريب، ومشيراً إلى أن الإمارات تمتلك مقومات النجاح في ظل وجود منشآت رياضية على أعلى مستوى تقني ومعماري. وأشار إلى أن هناك العديد من الأحداث التي حققت نجاحات باهرة على أرض الإمارات، من بينها بطولة العالم للفورمولا-1، وكذلك كأس العالم للأندية، وكأس العالم للشباب الذي أقيم العام قبل الماضي، وهو أمر يؤكد أن هذا البلد قادر على تنظيم أكبر الأحداث الرياضية على مستوى العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا