• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بتروفيتش

في «القائمة السوداء» بـ «الستة الأسوأ»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

أسامة أحمد (الشارقة)

دخل الهولندي بتروفيتش، مدرب «الكوماندوز»، سجل قائمة أسوأ المدربين الذين مروا على «بيت الشعب»، خلال آخر 15 عاماً، حيث حصد الفريق تحت قيادته 6 نقاط فقط، من أصل 39 ممكنة، خلال 13 جولة، وحقق الشعب مع بتروفيتش الفوز في مباراة واحدة أمام النصر، والتعادل مع الإمارات ودبي والشارقة، والخسارة 9 مرات أمام الجزيرة والوصل والأهلي والشباب وعجمان وبني ياس والظفرة والعين، وأخيراً أمام الوحدة، في الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، خاصة أن حصول «الكوماندوز» على 13 نقطة فقط، يعد أقل معدل في تاريخه، مما جعل المدرب يطلق التصريحات الغاضبة والمتناقضة، بعد تجرعه مرارة الهزيمة بالخمسة أمام العين، والتي عجلت بهبوط فريقه إلى «عالم المظاليم»، عندما حمل المسؤولية إلى اللجنة الفنية، لاختياراتها الخاطئة للاعبين، خلال فترة الانتقالات الشتوية، وتارة أخرى إلى اللاعبين، ثم يعود ليؤكد أن المسؤولية جماعية، حيث لم يضف المدرب أي جديد للفريق، مكرراً سيناريو المدرب الروماني السابق سوموديكا.

وصب بعض الجمهور جام غضبه على بتروفيتش، والذي ظل يعتمد على التشكيلة الأساسية مع سبق الإصرار، دون أن يتيح الفرصة للشباب بعد هبوط الفريق، خاصة أن «القاعدة الشعباوية» تبشر بالخير، بوجود العديد من المواهب، أبرزها الهداف الصاعد علي يعقوب، وحميد عبدالله صالح رغم مطالبته باستنساخ تجربة «الملك».

يذكر أن الصربي لوكا يعد أسرع مدرب تتم إقالته في سجل المدربين الذين حققوا نتائج سيئة في «بيت الشعب» بعد 3 مباريات فقط، حينما قاد الفريق في أول نسخة لدوري المحترفين والتي خسرها جميعاً.

وفي ظل فشل المدربين بتروفيتس، والروماني سوموديكا في وضع أي بصمة على «الكوماندوز»، والذي ظل يكرر سيناريو النتائج السلبية، والتي وضعته في «الهواة»، أصبحت المدرسة العربية الأنسب للفريق، خلال المرحلة المقبلة، حيث بدأت اللجنة الفنية رحلة البحث عن مدرب عربي يعمل بالدولة، من أجل قيادة «الكوماندوز» في دوري الدرجة الأولى للعودة سريعاً، حتى لا يتكرر مشهد بتروفيتش وسوموديكا، حيث اطلعت شركة كرة القدم في اجتماعها الذي عقدته مساء أمس الأول، على متطلبات الفريق للمرحلة المقبلة، والتي أجمعت على المدرب العربي، خاصة أن «الكوماندوز»، سوف يبدأ إعداده مبكراً، حيث سيغادر ممثل من شركة كرة القدم واللجنة الفنية لمعاينة المعسكر الخارجي المتوقع إقامته بألمانيا. كما أن اللجنة الفنية بدأت في مفاوضة اللاعب عيسى علي لتجديد عقده، بعد التجديد للرباعي ميشيل، وأحمد سيف الزري، وعبيد الطويلة، والصاعد حميد عبدالله صالح، فيما تترك بقية الخيارات على صعيد اختيارات اللاعبين المواطنين والأجانب للمدرب العربي القادم، لمعرفة رؤيته الخاصة بالتجديد من عدمه، خاصة أن الاتجاه البارز الاعتماد على اللاعبين الشباب سعياً لاستنساخ تجربة «الملك» التي أتت ثمارها في الشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا