• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

خارج الحدود

3 طلقات للإفطار.. والبطيخ أساسي على المائدة في جيبوتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يونيو 2018

أحمد السعداوي (أبوظبي)

ثلاث طلقات على مدفع الإفطار، تنطلق كل يوم مع موعد أذان المغرب لتعلن عن انتهاء وقت الصيام، وبدء أمسية جديدة من أمسيات وليالي رمضان في دولة جيبوتي، تلك الدولة العربية المسلمة الواقعة في منطقة القرن الأفريقي، ويبلغ عدد سكانها نحو مليون نسمة، يدين بالإسلام نحو 94 في المائة منهم، ويحتفلون بشهر رمضان بعديد من الطقوس والمظاهر المبهجة التي تعكس هوية الدولة المسلمة وفرحة أبناء جيبوتي بحلول الشهر الكريم، بحسب نادية عبدو هاشم، مستشار ثان بسفارة جيبوتي في الإمارات، التي أوضحت أن استقبال شهر رمضان في جيبوتي يبدأ قبله بنحو شهرين.

أهمية البطيخ

وأوضحت أن أهل جيبوتي يستعدون روحياً لقدوم الشهر بالأدعية التي يرددها أهل جيبوتي، ومنها «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان» كما ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث يردد الجميع صغاراً وكباراً هذا الدعاء ليتهيأوا نفسياً وروحياً لإحياء ليالي هذا الشهر بالذكر والعبادات.

أما عن المظاهر العامة المرتبطة بشهر رمضان، والتي يمكن للجميع ملاحظتها في أسواق وطرقات جيبوتي، فهي متنوعة مثل سائر أنحاء العالم الإسلامي، وإن كان أكثرها تميزاً انتشار باعة البطيخ بشكل لافت خلال هذا الشهر، مقارنة بباقي أيام العام، وافتتح مؤخراً سوق كبيرة مخصص للبطيخ في قلب العاصمة يلبي احتياجات الناس من هذه الفاكهة الصيفية خلال شهر الصيام.

وكذلك ينتشر باعة السمبوسة في الطرقات في فترة ما قبل المغرب، حيث يستمع الجميع إلى الأدعية والشعائر التي تبث من المساجد أو من الراديو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا