• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تعلم العربية في الجزائر والمغرب وفتن بموسيقاها

رايمون كينو وفنّ اللعب بالكلمات!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

حسّونة المصباحي (برلين)

احتكّ الشاعر والروائيّ الفرنسيّ رايمون كينو (1903 - 1976) الذي كان أيضاً صحفياً وناشراً، بكلّ المدارس الأدبيّة التي عرفتها فرنسا خلال النصف الأول من القرن العشرين، غير أنه لم ينتم إلى أيّ منها.

ولد كينو في مدينة «لوهافر»، شمال فرنسا، يوم 21 فبراير 1903، أي في نفس السنة التي ولد فيها جان بول سارتر. وهو ينتمي إلى عائلة كانت تهتمّ بالزراعة أباً عن جدّ، غير أن والده كان استثناء في العائلة، إذ إنه كان يعمل محاسباً في مدينة «لوهافر»الساحليّة، وهناك التقى جوزيفين مينو التي كانت تملك محلاّ للألبسة النسائية وتزوجها عام 1901. وكان ينفر من الاختلاط بأنداده، مفضلاً مصاحبة قطّ يدعى «بيبو». ومبكّرا أحبّ الموسيقى، وتعلّم العزف على البيانو. وبين وقت وآخر، كان يرافق والده إلى السينما ليشاهد أفلام شارلي شابلن التي كان يعشقها. وكان في سنّ الحادية عشرة لمّا اندلعت الحرب الكونيّة الأولى، غير أنه لم يهتمّ بفواجعها، بل انشغل بدراسة الفيزياء والكيمياء والرياضيّات والجغرافيا واللسانيّات والفلسفة والأدب، وفي المدرسة، كان رايمون كينو تلميذاً كسولاً، لكنه بدأ يظهر نبوغا، ويحصل على جوائز.

في عام 1920، سافر إلى باريس بهدف إنجاز ماجستير في مادة الفلسفة، لكنه لم يطق باريس، لذلك كان يقضي في معابر جامعة «السربون» أياماً قاتمة يهيمن عليها الصمت والوحدة، ومع ذلك تمكّن من أن يقرأ مؤلفات فرويد في علم النفس وكتباً أخرى في الفلسفة وعلم الاجتماع.

وفي عام 1924، اقترب من الحركة السوريالية غير أنه سرعان ما ابتعد عنها ليحتفظ منها بحب اللعب بالكلمات الذي سيبرع فيه لاحقاً، وكان «الثورة السوريالية: حكاية حلم»، أول نصّ كتبه حول تلك التجربة، وقد خضبت الخدمة العسكرية التي دعي إليها خطواته الأولى في الأدب والشعر. وها هو في الجزائر جنديّاً، ثم في المغرب، حيث كانت تدور رحى حرب «الريف»، وهناك تعلم العربيّة، وفتن بموسيقاها «العميقة».

وفي مطلع شبابه كان رايمون كينو بتجنب الاختلاط بالنساء، بل كان يفرّ منهن، لذلك شكّك اندريه بروتون، عرّاب السورياليّة في رجولته، وعيّره بـ«الشذوذ الجنسي»، لكن ذات يوم جاء رايمون كينو بما أثبت عكس ما توقعه الآخرون، فقد عشق شقيقة اندريه بروتون وتزوجها. ولمّا طلب منه اندريه بروتون أن يطلّق زوجته مثلما فعل هو، رفض ذلك رفضاً قاطعاً، وبسبب هذا الخلاف، انقطعت العلاقة بين الصديقين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا