• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

يجسد دور صديق «الماجدي بن ظاهر»

بلال عبد الله: التمثيل أمام «الدوبلير» صعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يونيو 2018

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

رفض الفنان الإماراتي بلال عبد الله أن يتم تصنيفه ممثلاً كوميدياً، رغم تقديمه أعمالاً كوميدية، إلى جانب شهرته التي حققها في برنامج «الكاميرا الخفية» الذي قدمه لسنوات في رمضان. وأكد أنه تقمص شخصيات لا تمت للكوميديا بصلة، مستشهداً بالعمل التوثيقي التراثي «الماجدي بن ظاهر»، الذي يشارك في بطولته، ويعرض حالياً على شاشة «الإمارات» الذي أتى ليثبت أنه فنان متمكن ويستطع تجسيد جميع الأدوار، لاسيما أنه تجاوز صعوبة لعب دوره أمام «دوبلير» بعد تعرض بطل العمل للإصابة.

ويؤدي بلال شخصية «بن حابل» صديق «الماجدي بن ظاهر» في العمل، مشيراً إلى أنها مختلفة عن جميع الأدوار التي قدمها سابقا، رغم أنه جسد شخصيات في أعمال تراثية من قبل، لكنه وجد في «بن حابل» مساحات تمثيلية جديدة عليه. ولفت إلى أن الشخصية تطلبت تحضيرات لتقمصها على أكمل وجه من ناحية الأداء والشكل، معترفاً بأن تجسيد هذه الشخصية أرهقه كثيراً، خصوصاً من ناحية المكياج، الذي يحتاج وضعه نحو ساعتين في اليوم خلال فترة التصوير.

وعن أبرز الصعوبات، التي واجهته في «الماجدي بن ظاهر»، الذي تم تصويره في إمارة الفجيرة، عدم وجود البطل الرئيس الممثل جاسم الخراز في معظم المشاهد، والاستعانة بدوبلير مكانه خصوصاً بعدما تعرض لإصابة بالغة في قدميه جراء سقوطه من فوق الجمل خلال تصوير أحد المشاهد. وقال «من أصعب أنواع التمثيل أن تقف أمام دوبلير وتجري حواراً معه في مشهد، ولا تجد منه أي رد فعل أو تشعر معه بأي حالة أدائية، إلا أنني تمكنت من تجاوز المشكلة، لا سيما أن الخراز معذور في غيابه»، مشيداً في الوقت نفسه بقوة تحمل الخراز، الذي رغم إصابته لم يعتذر عن الدور، بل استمر في تصوير مشاهده، وهو يسير بعكاز.

واعتبر بلال «الماجدي بن ظاهر» من أضخم وأقوى إنتاجات هذا العام. وقال «عدت في دراما رمضان وبقوة من خلال هذه العمل المميز، الذي يسهم بالتعريف بالشخصيات التي لعبت دوراً في تطوير الموروث الثقافي والشعبي للمنطقة انطلاقاً من الإمارات»، مشيداً بالدور الذي تعلبه «أبوظبي للإعلام» في الاهتمام الفن والثقافة، خصوصاً بعد أن أنتجت هذا العام ثلاثة أعمال درامية محلية تحقق نسب مشاهدة عالية في رمضان هذا العام، متمنياً أن تزيد الإنتاجات الدرامية المحلية.

صناعة نجم

شدد الفنان الإماراتي بلال عبد الله على ضرورة دعم الفنان الإماراتي من قبل الجهات المعنية بالفن والتلفزيونات، والعمل على صناعة نجوم واكتشاف مواهب جديدة في عالم التمثيل والكتابة والإخراج. وقال: «رغم أن أغلب الفنانين الإماراتيين حاضرون في الساحة الفنية منذ أكثر من 20 سنة تقريباً ولم يحققوا النجومية التي حققها فنانون خليجيون في عامين فقط من عملهم في الفن، ويرجع ذلك إلى الاهتمام بهم ودعمهم وتسويق أعمالهم وصناعة نجوميتهم بالشكل المطلوب، وهذا ما نحتاجه هنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا