• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مصرع 18 جندياً ومدنياً بانفجار منزل مفخخ قرب القيارة.. وعملية أمنية مرتقبة بالشرقاط

مقتل 26 قيادياً «داعشياً» وتدمير وحدات هجومية في 3 جبهات بالعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أكدت مصادر أمنية في محافظتي نينوى والأنبار مقتل 26 قيادياً «داعشياً» بقصف لمقاتلات التحالف والقوات العراقية المشتركة والبيشمركة، بينهم قيادي مقرب من زعيم التنظيم الإرهابي المدعو أبو بكر البغدادي، ومسؤول تفخيخ السيارات في جزيرة الخالدية المدعو «أبو طلحة» التونسي. بينما أعلن العميد محمد الجبوري من قيادة شرطة نينوى، مقتل 10 جنود و8 مدنيين، وإصابة 4 آخرين بانفجار منزل فخخه «داعش» بقرية العوسجة في ناحية القيارة جنوب الموصل. في الأثناء، ألقت الطائرات العسكرية العراقية منشورات على سكان منطقة الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين، تحثهم فيها على مغادرة المدينة فوراً والابتعاد عن مواقع «داعش» الذي يستخدم المدنيين «دروعاً بشرية»، في مؤشر على قرب شن عملية للقضاء على الإرهابيين. وأفاد شهود بإعدام التنظيم المتطرف 14 عنصراً في صفوفه بتهمة الفرار من المعارك بجبهة جنوب الموصل. وقال مصدر أمني في محافظة نينوى، إن طيران التحالف الدولي قصف مواقع للتنظيم الإرهابي في محيط ناحية القيارة جنوب نينوى، مؤكداً مقتل 5 قياديي ن«دواعش» بينهم أحد قادة الصف الأول المقربين من البغدادي من دون الكشف عن تفاصيل، وإصابة 6 آخرين إضافة إلى تدمير 4 وحدات هجومية تكتيكية هجومية في المنطقة. في الأنبار، قتل 12 قيادياً بارزاً في «داعش» أغلبهم من جنسـيات عـربية وأجنبية وبينهم مسؤول تفخيخ السيارات المدعو أبو طلحة التونسي، بعملية أمنية في جزيرة الخالدية بمشاركة «الحشد الشعبي»، فيما أكد مصدر أمني العثور على وثائق ومعلومات مهمة عن التنظيم المتشدد في أحد الغرف السرية التي كان يستخدمها مضافات له تحت الأرض.

إلى ذلك، ذكرت خلية الإعلام الحربي التابعة للجيش العربي في بيان أمس، إن طائرات عراقية ألقت منشورات على سكان الشرقاط تحثهم على مغادرة المدينة «فوراً» للحفاظ على أرواحهم. كما حثت المنشورات السكان على الابتعاد عن مراكز تواجد عصابات «داعش» لأنها ستكون أهدافاً لسلاح الجو العراقي وحتى لا يستخدمهم الإرهابيون دروعا بشرية. ودعت المنشورات السكان إلى الاستعداد لتدفق القطعات الأمنية والتزام التعليمات التي تصدرها قيادة العمليات المشتركة، التحرك بالوثائق الشخصية عند التقدم باتجاه القطعات المحررة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا