• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

النزاهة والحيادية والموضوعية الكاملة تمثل قيمها منذ يومها الأول

«جائزة الصحافة العربية» درع التميز والإبداع في بلاط صاحبة الجلالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

لم يأت النجاح الذي حققته «جائزة الصحافة العربية» على مدار أربعة عشر عاماً، واحتلالها المكانة المرموقة التي أصحبت معها محط أنظار كل الصحفيين العرب، ومقراً دائماً للمنافسة الشريفة فيما بينهم على درع «صاحبة الجلالة» من فراغ، فقد تبلورت فكرة الجائزة في الأساس انطلاقاً من إدراك واع بالدور المهم الذي تلعبه الصحافة في خدمة قضايا المجتمع، وعِرفانًا بقدرها وقيمتها كمرآة تعكس هموم الناس ومشكلاتهم لوضعها موضع البحث والحل، وجسراً يعينهم على الوصول إلى تحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم للمستقبل.

فقد كانت الانطلاقة في نوفمبر 1999 عندما بادر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتوجيه بتأسيس جائزة متخصصة تساهم بدور فعال في تطوير الصحافة العربية وتعزيز مســيرتها، عبر تشجيع الصحفيين العرب على الإبداع وتحفيزهم على استكشاف مكنونهم من قدرات فكرية وإمكانات معرفية تؤهلهم للوصول بالمنتج الصحفي العربي إلى مستويات جديدة من التميز ، أملاً في الوصول إلى منصة التكريم ومن قبل ذلك طمعاً في نيل رضا القرّاء.

ومنذ ذلك التاريخ، بدأت على الفور عمليات الإعداد لإطلاق هذه الجائزة التي ما لبثت أن تحولت خلال فترة وجيزة إلى أبرز وأهم محفل للاحتفاء بالتميز الصحافي في المنطقة العربية، وذلك بفضل الرعاية والعناية التي أولاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للجائزة ودعم سموه المستمر لها عبر دوراتها المتوالية، ومن ثم السياسة الواضحة التي انتهجتها الجائزة منذ تأسيسها في ضوء توجيهات سموه، والتي ارتكزت على مجموعة من القيم الأساسية التي حكمت مسيرتها على مدار ما يقرب من عقد ونصف العقد من الزمان، باتباع أرقى مستويات الحياد والنزاهة والموضوعية الكاملة في الاختيار والمفاضلة بين آلاف الأعمال والموضوعات الصحفية التي لا تزال أعدادها في ازدياد مطرد حتى يومنا هذا، ما يبرهن على المستوى المتقدم من الثقة التي حازته الجائزة بين جمهور الصحفيين العرب، في حين لعبت مجالس الإدارة المستقلة التي تعاقبت على الجائزة دوراً محورياً في تأكيد تميزها وإكسابها مستويات متقدمة من المصداقية نظراً لقيمة ومكانة أعضاء تلك المجالس وما يمثلونه من قيمة كبيرة في بلاط صاحبة الجلالة على مستوى العالم العربي.

ولتأكيد شمولية الجائزة للساحة العربية منــذ انطلاقتها، كان الحرص على إشراك «اتحاد الصحفيين العرب» في مجلس إدارة الجائزة، إضافة إلى شخصيات إعلامية عربية لها باع طويل في العمل الصحفي والمشهود لها بالخبرة والكفاءة العالية، كما أوكلت مسؤولية رئاسة مجلس إدارة الجائزة إلى شخصية رفيعة المقام والمكانة في عالم الصحافة، بينما ضم المجلس كذلك نخبة من الصحفيين والأكاديميين والمثقفين وذوي الاختصاص العرب، في حين تتولى الإدارة التنفيذية للجائزة أمانة عامة مقرها «نادي دبي للصحافة».

البداية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض