• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

فضل الـ «10 الأواخر» في محاضرات العلماء الضيوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

حاضر العلماء ضيوف رئيس الدولة - حفظه الله - حول فضل العشر الأواخر من رمضان لما فيها من فضائل جمة، أهمها تحري ليلة القدر في الوتر من هذه العشر بالتشمير والاجتهاد والاعتكاف وختم القرآن الكريم، وإحياء هذه الليالي المباركة بالباقيات الصالحات من الأعمال والصدقات، وخاصة صدقة الفطر؛ لأنها طهرة للصائم مما قد وقع منه بقصد أو غير قصد مما ينافي روحانية الشهر الفضيل من جدال أو نزاع أو تخاصم أو قطيعة رحم.. كما يهدف الشرع الحنيف من صدقة الفطر إلى إعانة المحتاجين من الفقراء والمساكين والأرامل والأيتام في المجتمع، وفيها كذلك إظهار شكر النعمة، فقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطُعمة للمساكين.

ثم أوضح العلماء أحكام زكاة الفطر ومقدارها والوقت المناسب لإخراجها ففي الأحكام الفقهية مقدار زكاة الفطر عن كل مسلم ومسلمة صغيراً أو كبيراً أو مولوداً صاعُ من غالب قوت أهل البلد فإذا كان غالب قوتهم الأرز أو التمر أو الشعير أو القمح أو الذرة أو الزبيب، أخرج المزكي منه، وهذا مذهب الإمام مالك ومعه جمهور العلماء، ولكن أجاز فريق من الفقهاء المعتمدين أن تدفع زكاة الفطر مالاً مراعاة للتيسير على الفقراء ليتسنى لهم شراء ما يلزمهم ويلزم عيالهم، ومقدارها هذا العام في دولة الإمارات العربية المتحدة (20) درهماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا