• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

مزارات تراثية ومصدر للرزق والتواصل مع العالم

الأسواق الشعبية.. تفاصيل برائحة الأصالة.. ومرآة ذكرى البدايات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يناير 2018

أحمد النجار (دبي)

وسط الأبراج المتلألئة، والحياة المتسارعة.. تكمن تفاصيل صغيرة تسرد حكايات عمرها مئات السنين مسكونة في ذاكرة الأسواق الشعبية القديمة في الإمارات، بصفتها شاهدة على ميلاد المدن التي أصبحت قصص إبداع ملهمة، وخلف كواليس اقتصادها القوي، تكمن جواهر التراث وأصالة الثقافة.. فالأسواق بداية لازدهار المجتمعات وانتعاش المخيلة الشعبية المضيئة روحياً بأجواء فرحة تبث الحياة لقاطنيها، كونها تمثل الحديقة الخلفية لنبضها وتواصلها اليومي ومرآة لعراقتها وتقاليدها، فضلاً عن أنها منصات ثقافية للحرف الفنية وصنّاع المنتجات المحلية ورواد المشغولات اليدوية، التي تثري شغف الزوار والمهتمين باكتشاف سيرة مدنها وإماراتها السبع.

أبوظبي..

نفحات تراثية وفنون معمارية

في العاصمة، التي عرفت بأسواق ضاربة في القدم، تنبض بروح تراثية، وتمتاز بنفحات تاريخية وفنون معمارية تشكل مقاصد ثقافية للزوار والسياح القادمين من العالم، وأبرزها «السوق المركزي القديم»، الذي يعود بناءه إلى نهاية الستينيات، وكان يتمتع بموقعه الحيوي وسط المدينة، ويضم أكثر من 180 متجراً، وكان يعتبر مقصداً حيوياً ومزاراً عائلياً لا سيما في أوقات المناسبات الاجتماعية والأعياد الدينية وفترة الأعراس وغيرها.. وسوق أبوظبي الشهير، تم تشييد محله برجين بعد أن أصبح متهالكاً، يشكلان اليوم معلمين تجاريين بارزين في العاصمة، وهما المركز التجاري العالمي، والسوق المركزي الجديد.

«سوق الزعفرانة» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا