• الخميس 26 شوال 1438هـ - 20 يوليو 2017م

مقتل الجزراوي مسؤول مفخخات «داعش» في ألبو كمال

«قسد» تتقدم بالرقة وتشتبك مع «درع الفرات» بحلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

عواصم (وكالات)

شنت قوات (درع الفرات) هجوماً واسعاً أمس، على قرية «عين دقنة» في ريف حلب الشمالي الشرقي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية (قسد). فيما أعلنت وكالة «سانا» السورية الرسمية عن مقتل «مسؤول المفخخات» في تنظيم «داعش» في ألبو كمال، وهو سعودي الجنسية ويعرف باسم «أبو أيمن الجزراوي». وبينما حققت (قسد) تقدماً جديداً بمدينة الرقة، أعلنت السلطات السورية أنها استعادت خلال اليومين الماضيين، السيطرة على عدد من القرى وحقول النفط في ريفي كل من دير الزور والرقة.

وقال قائد ميداني في المعارضة السورية أمس، إن «قوات درع الفرات المشاركة في غرفة عمليات (أهل الديار) شنت ظهراً، عملية عسكرية واسعة على معاقل قوات سوريا الديمقراطية في قرية عين دقنة التي تقع جنوب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، بالتوازي مع هجوم آخر استهدف قرية قلعة المضيق التي تسيطر عليها قسد».

وأضاف القائد العسكري الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن «أكثر من 20 شخصاً من قوات قسد سقطوا بين قتيل وجريح، وتم أسر عنصرين لا تتجاوز أعمارهم 15 عاماً، وأن الاشتباكات والقصف المدفعي لا زالا مستمرين، وسط تقدم لقوات (درع الفرات)».

وأكد أن العملية مستمرة للسيطرة على قرى عين دقنة التي تعتبر قاعدة عسكرية لـ(قسد)، إضافة إلى قرية دير جمال، وصولاً إلى بلدة تل رفعت التي تسيطر عليها قوات (قسد)، وأن المقاتلين الذين يشاركون في العملية العسكرية هم من أبناء هذه المنطقة.

وذكر القائد العسكري أن «عناصر قسد استهدفوا بعشرات قذائف المدفعية محيط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، ما أسفر عن نشوب حرائق ضخمة في الأراضي الزراعية». وقال شرفان دوريش، المتحدث باسم مجلس منبج العسكري، إن «الهجوم الذي شنه عناصر درع الفرات انتهى، ولدى قواتنا جثث 10 قتلى، إضافة إلى تدمير ناقلة جنود وآلية أخرى». يذكر أن عملية درع الفرات، يقوم بها «الجيش السوري الحر» بدعم من تركيا، وتهدف للتصدي لقوات (قسد). ... المزيد