• الثلاثاء 02 ذي القعدة 1438هـ - 25 يوليو 2017م

«داعش» يعدم عناصره في تلعفر.. ووجبة غداء تسمم العشرات منهم

تضارب بشأن مقتل «البغدادي» والأكراد يؤكدون: لا يزال حياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 يوليو 2017

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

تضاربت الأنباء بشأن مقتل زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي، حيث أكد الكرملين أمس أن المعلومات التي تلقاها حول مقتل البغدادي متضاربة، بعدما رجح الجيش الروسي مقتله في يونيو الماضي، فيما أكد مسؤول كردي عراقي في مكافحة الإرهاب أن البغدادي حي بنسبة 99%، وأنه موجود جنوب مدينة الرقة السورية. في الوقت نفسه، أعدم «داعش» 12 من قياداته المحلية حاولوا الفرار من مدينة تلعفر غرب الموصل، بينما تسمم العشرات من عناصره في وجبة غداء، ما أثار الفوضى في صفوف التنظيم.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين، أمس، إن «المعلومات التي تصلنا متناقضة، وتقوم وكالات استخباراتنا بالتحقق منها»، مضيفاً «ليس لدينا معلومات أكيدة».

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلن مقتل البغدادي غداة إعلان العراق النصر في مدينة الموصل. وقال إن لديه معلومات من قيادات في «داعش» تؤكد مقتل البغدادي، لكن من دون أن يتسنى له تحديد مكان أو موعد أو ظروف حصول ذلك. وأعلنت الولايات المتحدة من جهتها أن ليس بوسعها تأكيد أو نفي مقتل البغدادي.

وفي السياق، قال لاهور طالباني، المسؤول الكردي الكبير في مكافحة الإرهاب، أمس، إنه متأكد بنسبة 99% من أن أبو بكر البغدادي زعيم «داعش» ما زال على قيد الحياة، وأنه موجود جنوب مدينة الرقة السورية.

وقال طالباني، إن «البغدادي حي بالتأكيد لم يمت، لدينا معلومات بأنه حي، ونعتقد بنسبة 99% أنه حي». وأضاف «لا تنسوا جذوره التي تمتد لوقت وجود تنظيم القاعدة في العراق، كان يختبئ من أجهزة الأمن، إنه يعرف ما يفعله جيداً». وأضاف أن تنظيم «داعش» يغير تكتيكاته رغم تراجع معنويات مقاتليه، وأن القضاء على التنظيم قد يحتاج لثلاثة أو أربعة أعوام. وأكد أن التنظيم سيلجأ بعد هزيمته إلى شن حرب عصابات على غرار تنظيم «القاعدة»، ولكن بصورة أشد عنفاً. ... المزيد