• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النصر يعتذر عن عدم إعارة أيوب للجزيرة

الفلاسي رئيساً لـ «السعادة» في «الطائرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

أسامة أحمد (الشارقة)

علمت «الاتحاد» أن مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة في اجتماعه رقم 4 الذي عقده أمس الأول برئاسة سالم نايف الكثيري النائب الأول قد اعتمد لجنة للسعادة برئاسة علي درويش الفلاسي، والدكتور أحمد المطوع نائباً له، وعضوية حيي حسن البدواوي، مبارك حارب زويد، محمد عبدالله الخوري.

وتمثل اللجنة حلقة الوصل بين الاتحاد والأندية من أجل رصد المقترحات الخاصة بالتطوير، وتحويلها إلى اللجان المختصة وإنشاء بريد الاقتراحات.

كما تهدف اللجنة إلى قياس مدى رضا الأندية عن الخدمات التي يقدمها الاتحاد، والمشاركة والتطوع في الأحداث والفعاليات التي تنظمها الدولة، وإصدار بطاقة السعادة للاعبي المنتخب والتي تشمل خصومات على الملابس والأحذية وغيرها، إضافة إلى توقيع اتفاقات مع الاتحادات المحلية والقارية والشركات.

وتعقد لجنة السعادة اجتماعها الأول خلال أيام من أجل التواصل مع الأندية، حتى تحقق المرحلة المقبلة العديد من الأهداف التي تنعكس إيجاباً على مسيرة اللعبة وبالتالي إعادة بريق منتخباتنا الوطنية المختلفة وفق النهج المرسوم من اتحاد اللعبة برئاسة يوسف الملا.

من ناحية اخرى، اعتذر النصر عن عدم إعارة لاعبه راشد أيوب للعب في صفوف الفريق الأول للكرة الطائرة بنادي الجزيرة في الموسم الجديد.

وأوضح طارق الزعابي نائب رئيس مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب الرياضية، أن اعتذار النصر بسبب إيقاف اللاعب ليغلق «فخر أبوظبي» الملف.

وقال: حان وقت فتح باب انتقالات اللاعبين في عمر 28 سنة والذي يعد بكل المقاييس الأفضل، خصوصاً أن اللاعب في عمر 28 سنة يكون في قمة عطائه ويجب وضع آلية تتفق عليها جميع الأندية بما يخدم مصلحة اللعبة. وأضاف: يجب رفع القيود عن انتقالات اللاعبين بصورة مدروسة حتى يستفيد اللاعب وبالتالي منحه أريحية لتحديد مصيره. وأشار إلى أن التغييرات التي طالت الجهاز الفني واللاعب الأجنبي منطقية، بعد النتائج التي حصل عليها الفريق في الموسم الماضي والتي تعد بكل المقاييس غير مرضية ولا تتناسب مع تجهيزات الفريق للموسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا