• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

باحثون أميركيون: «المتطرفون البيض» أشد تعصباً من داعش!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 سبتمبر 2016

لندن - الاتحاد نت

وجدت دراسة حديثة أن عدد القوميين المتطرفين أصحاب البشرة البيضاء، والذين يُعرفون أنفسهم بأنهم متعاطفون مع النازية، تضاعف على شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» بنسبة أكثر من 600 في المئة خلال السنوات الأربع الأخيرة، متفوقين بذلك على تنظيم «داعش» الإرهابي في كل شيء، ابتداء من عدد المتابعين إلى عدد التغريدات اليومية.

وذكرت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية أن الباحثين في «برنامج مكافحة التطرف» بجامعة «جورج واشنطن» الأميركية حلَّلوا 18 حساباً لجماعات ومنظمات قومية بيضاء كبرى تقع أغلبها في الولايات المتحدة، مثل الحزب النازي الأميركي والحركة الاشتراكية الوطنية، واكتشفوا زيادة حادة في أعداد المتابعين لها، من نحو 3500 متابع في عام 2012 إلى 22 ألف متابع في عام 2016.

وعلى الرغم من استغلال تنظيم داعش لموقع التدوينات الصغيرة خلال السنوات الأخيرة في الترويج لتنظيمه وتجنيد مقاتلين له، إلا أن جماعات القوميين ذوي البشرة البيضاء تفوقوا عليه في ذلك.

وأكدت الدراسة انخفاض تأثير «داعش» على «تويتر» في ظل الحملة التي تشنها منصة التواصل الاجتماعي على التنظيم، فقد أعلنت الشبكة في أغسطس الماضي أنها أغلقت ما يقرب من 360 ألف حساب اعتبرتها «مروجة للإرهاب».

ومع ذلك، أظهرت الدراسة أن القوميين البيض يتمتعون بـ«حصانة نسبية» عند استخدامهم «تويتر».

ووفقاً للدراسة، احتل دونالد ترامب، المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، مكانة بارزة بين القوميين البيض على «تويتر»، ويرجع السبب جزئياً إلى موقفه المتشدد ضد الهجرة من المكسيك، ومقترحاته بحظر هجرة المسلمين من دول مثل سوريا وأفغانستان إلى الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من اتسام بعض تغريدات القوميين البيض بالعنف، تواجه شبكة «تويتر» تحديًا كبيراً في الحد من استخدام منصتها من قِبل القوميين البيض، لأن مجتمعاتهم «أقل تماسكًا من شبكات داعش»، كما أن إغلاق حساباتهم يواجه تعقيدات أخرى متعلقة بحرية التعبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا